تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر


هل هو تذمُّرٌ?... شروط السياحة .. عرقلة أم تبسيط ?!...مكاتب السياحة والسفر...عاشت عقوداً ولم تفعل سوى جني الأيام ..!!...إلزام مكاتب العمرة العاملة براً بالانتساب لآياتا!!

تحقيقات
الأحد 18/5/2008
وعد محمد ديب

...إلزام مكاتب العمرة العاملة براً بالانتساب لآياتا!!....أوضه باشي:أعطينا لأصحاب المكاتب فرصة لتثبت كوادرهم..شاهين: تطبيق نظام BSP يصطدم بعدد من الصعوبات الفنية والتقنية والمالية!...الانتساب ل (آياتا) يكلف 70 ألف دولار ...خبراء المهنة: العام الحالي مسطرة ستقاس على موجبها الكفالات النهائية!!...السورية: الكفالة ليست بالضرورة نقدية...إلغاء البطاقة الورقية في1/6/2008

***‏

أياً كان سبب قيام وزارة السياحة بفرض شروط جديدة لعمل مكاتب السياحة والسفر التي اعتبرتها باباً واسعاً للارتقاء بعملها إلى المستوى المأمول عالمياً .. وماخلقته من توتر .. لأصحاب هذه المكاتب, كونهم وجدوا فيها تشدداً لامبرر له, ومحاولة لقطع أرزاقهم وعرقلة العمل بدلاً من تبسيطه.‏

فإن السؤال المهم جداً ماذا حققت هذه المكاتب التي عاشت عقوداً وانجازها الوحيد هو جني الأيام فقط .. بالمقابل لماذا سكتت وزارة السياحة ومعها السورية للطيران عن هذا الواقع لتستيقظ فجأة وتطبق النظام بحذافيره .. أما المديرية المعنية بالتراخيص اعتبرت الاجراء تنظيماً لعمل هذه المكاتب ومنع السلبيات فيها لتقديم الأفضل بما يتناسب مع التطلعات المستقبلية للسياحة السورية..إضافة إلى موضوعات كثيرة ساخنة في مقدمتها كفالة /آياتا/ التي أرهقت مكاتب السياحة والسفر وأثارت قلقها مع إشارة إلى منغصات تعرقل العمل !..‏

من خلال جولة الثورة على مكاتب السياحة والسفر في دمشق وريفها أبدى بعض أصحاب هذه المكاتب تخوفهم من التوقف عن العمل بسبب الشروط التعجيزية التي فرضت عليهم والقاضية بضرورة الانتساب إلى منظمة النقل الجوي العالمية - آياتا- وذلك بتحديد 70 ألف دولار كمبلغ تأمين على كل مكتب سياحة وسفر .. حيث أفاد بعضهم بأنهم غير قادرين على تلبية شروط الكفالة المطلوبة رغم المؤهلات التقنية والعلمية للمكاتب العاملة الصغيرة والمتوسطة والتي لا تقل أهمية عن غيرها من المكاتب الكبيرة.‏

المعاناة الأخرى لأصحاب مكاتب العمرة العاملة براً بإلزامها للانتساب علماً أن هؤلاء لا يستخدمون بطاقات وتذاكر طيران.‏

وإذا كانت الغاية من الانتساب لمنظمة آياتا هي ضمان المستوى المهني الجيد للعاملين في مكتب السياحة والسفر . فإن الشق الثاني لدى أصحاب هذه المكاتب تمثل في مجال الحصول على تراخيص جديدة للمكتب السياحي بوضع ضوابط جديدة من قبل وزارة السياحة , حيث تحدث بعض أصحاب المكاتب المرخصة قديماً , أن لديهم كادراً مؤهلاً موجوداً منذ أكثر من /5/ سنوات ويمتلك الخبرة الكافية- من خلال دورات تدريبية يقيمها لهذه الغاية.. مؤكدين إجراءات الوزارة الصارمة بهذا المجال من خلال الحملات التفتيشية التي تغلق بها الوزارة المكاتب غير المؤهلة .. علماً أن الدورات ما زالت قليلة وبدأت منذ عام ولم يحصل أي موظف على شهادة بهذا الخصوص إلى الآن?!‏

للوقوف على حقيقة موضوع الضوابط توجهنا بالسؤال إلى م.رمزية أوضه باشي (مديرة الخدمات السياحية في وزارة السياحة ) حيث قالت: إن الضوابط لترخيص أي مكتب سياحي من خلال القرار /415/ الصادر بتاريخ 15/4/,2007 ضمن هذا القرار يأتي المرخص بأوراقه الكاملة, ويتجه للمديرية المختصة التي يريد أن يفتح بها المكتب ويقدم أوراقه الثبوتية كاملة, حيث يجرى له كشف واحد, في البداية كان يوجد كشفان: الأول لمعرفة المساحة الداخلية, أما الآن فقد اكتفت الوزارة ببيان مساحة من المصالح العقارية لكونها المعنية إذا كان المكتب مفرزاً, وإذا كان غير مفرز يأتي صاحب العلاقة بمخطط كروكي مصدق من نقابة المهندسين لكونه معتمداً ضمن المحافظة للترخيص الإداري..‏

الأوراق الثبوتية ما إن توضع بالمديرية حتى يصبح هناك كشف على المكتب للترخيص, يصدقها مدير السياحة, ولكن لا يسمح بالعمل النظامي قبل الحصول على الترخيص بشكل كامل من قبل وزارة السياحة للقيام بأعمال السياحة والسفر.‏

وعن شروط الموظفين المؤهلين أوضحت م.أوظه باشي أنه مطلوب كحد أدنى ثلاثة موظفين ومدير مكتب في حالة مرخص جديد, أما في حالة (المرخص القديم) فمازلنا معتمدين على القرارات السابقة ثلاثة موظفين بغض النظر عن وجود مدير.‏

الآن توجد دورات بشكل متوالٍ من قبل وزارة السياحة للموظفين ضمن المكاتب السياحية, حيث يمنحون فرصة لأخذ خبرات زائدة مع شهادات معترف بها من قبل الوزارة حتى يكونوا أكفاء للعمل بالمكتب السياحي... بالنسبة للمكاتب السابقة كان هناك إجراء فحص من قبل لجنة العاملين تعطي الموافقة للذين حققوا الشروط فهم مثبتون عندنا بالكادر ولا مشكلة عليهم.. حتى ضمن الشروط المقبولة بعد عام 2007 إذا كان الكادر الإداري التابع للمكتب موافقاً للشروط, وخاضعاً للفحص أمام اللجنة (مصدق) حتى لو لم يخضع لدورة أو كان خريج معهد أو لا يملك شهادة عالية ومقبولاً بالمكتب ويعمل به من بداية تأسيسه إلى الآن.. ضمن إضبارة المكتب وعندنا مثبت فهو مقبول.حيث أصبح يوجد ضمن مكاتب السياحة عمال غير معروفة مؤهلاتهم من خلال جولة تفتيشية للوزارة, أقمنا لهم دورات لمدة ثلاثة أشهر في حال نجحوا يتم تثبيتهم.‏

وتختم أوضه باشي من بداية تأسيس المكتب يكتب تعهد على صاحب المكتب, و لدى إجراء أي تعديل على العاملين ضرورة مراجعة الوزارة وتثبيتهم بالأضابير للحصول على الخبرة...‏

لمحة عن /آياتا/‏

كفالة آياتا ونظام bsp أعادت جمعيات مكاتب السياحة والسفر إلى الواجهة: المنظمة العالمية لشؤون الطيران /آياتا/ نظام محاسبي عمل به منذ السبعينيات في اليابان, وأخذ ينتشر عالمياً وبشكل أوسع. يعتمد على نظام البطاقة الآلية الالكترونية المؤتمتة الممغنطة. شركات الطيران في مختلف أرجاء العالم انتقلت إلى مرحلة البطاقة الإلكترونية التي تجاوزت تصدير البطاقة الورقية وهذا النظام فرض آلية التعامل مع bsp .‏

السيد غسان شاهين نائب رئيس جمعية مكاتب السياحة والسفر وعضو شعبة مكاتب السياحة في غرفة سياحة دمشق يقول: ما دام نظام bsp نظاماً محاسبياً يخلق علاقة محاسبة بين مكتب السفر وشركة الطيران تقوم على تقاضي المكتب قيمة البطاقة وإيداعها في حساب خاص معتمد من قبل شركات الطيران, أوجب النظام وضع كفالات تضمن حقوق تلك الشركات لدى المكاتب المصدرة. هذه الكفالات مطبقة سابقاً في كافة دول العالم..‏

يضيف: سورية تسير حالياً نحو تطبيق هذه الكفالات عبر أحد المصارف المحلية ويتم التحاصص في المحاسبة مع مصرف واحد معتمد.‏

هذه العملية بإجمالها هي العملية التي تشرف عليها منظمة آياتا... إن الانتساب إلى آياتا بحد ذاته يكفل الوكيل المنتسب لدى شركات الطيران, والحالة القانونية تقول إن الوكيل المعتمد لا يتم اعتماده إلا بعد إجراء دراسة وافية بحجم مبيعاته ومصداقية تعامله مع شركات الطيران, وبالتالي يعتبر المكتب مكتباً معتمداً من قبل منظمة آياتا... ومكفولاً بالتالي أمام كافة شركات الطيران.‏

إن نظام bsp مرتبط بعلاقة قاسية جداً وصارمة ومحددة بدقة قانونية الانتساب إلى منظمة الآياتا.. فغير المنتسب لآياتا لا يحق له الانتساب ل bsp والعكس صحيح.‏

الصورة عندنا‏

تابع شاهين: تطبيق النظام في سورية يصطدم بعدد من الصعوبات الفنية والتقنية والمالية... ففنياً إن تطبيق هذا النظام لا يمكن أن يتم بصورة ناجحة دون إعداد الأرضية الفنية السليمة من سيتعامل معه من مكاتب سفر وشركات طيران, فكانت الكوادر الفنية لم تتلق أي علم أو تفسير ولم يقم لها أي دورة تأهيلية أو شرح من الجهات المطبقة لما ستواجه مع بداية العام القادم.‏

عدم إطلاع وربما تجاهل المتعاملين مع هذا النظام من مكاتب السياحة والسفر على طبيعة النظام.‏

بداية الغيث‏

يضيف: في أول مرحلة مع بداية الشهر السادس من عام 2007 طالبت السورية ( ممثل الآياتا المؤقت) من مكاتب السفر العاملة في قطع التذاكر وإصدار بطاقات السفر أعضاء آياتا, تأمين كفالات بقيمة /150/ ألف دولار لاشتراكها في نظام bsp دون أي تمهيد مسبق. وتجاهل أكثر من /1300/ مكتب عامل بسورية, منها /130/ مكتباً منتسباً لآياتا حالياً, ولمن يرغب?! ما جعل المكاتب ووزارة السياحة وجمعية مكتب السياحة والسفر في سورية تتدخل لأنها وجدت ظلماً في هذه المبالغ لا تتناسب مع حجم المبيعات للمكاتب ولا توزعها الجغرافي.. وبعد سلسلة من المداولات مع الأطراف المعنية تم تخفيض المبلغ إلى /70/ ألف دولار سنوياً أي مايعادل /3,5/ ملايين ليرة سورية..‏

الكثير من الاتهامات للسورية للطيران في مذكرة البني‏

محمد البني صاحب مكتب سياحة وسفر في محافظة دمشق قدم مذكرة حول هذا الموضوع تحدثت عن واقع الحال مع مكتب آياتا السورية وباسم عدد من المكاتب السورية قال فيها: بدأت ال (aip) بالتعاون مع السورية بإرسال التعاميم والإنذارات تمهل مكاتب السياحة بضرورة إصدار كفالة بنكية بقيمة ثلاثة ملايين لصالحها.. ومن ثم إلى مكتب الآياتا لتطبيق التذكرة الموحدة bsp وذلك قبل 10/3/2008 ولو أن المعنيين بالقسم التجاري للشركة السورية وهي الشركة الوطنية والمكلفين بمتابعة إجراءات الانتساب وتطبيق نظام bsp العالمي كلفوا أنفسهم عناء الدراسة للسوق المحلي ولدول الجوار وأخذوا على عاتقهم مصلحة البلد لما كان هذا المبلغ أكثر من خيالي.. علماً أن الضمان البنكي يتم إقرار قيمته من قبل الشركة الوطنية في دول العالم كافة وشركتنا الوطنية الأم همها إرضاء الشركات الأجنبية ولو أن السورية كلفت نفسها عناء دراسة وضع السوق لتبين لنا الاجحاف بحقنا.‏

إن مكتب منظمة الآياتا أقر مؤخراً بموجب الاتفاقية الموقعة مع سورية ونحن نتبع إدارياً لدول الجوار والسورية كلفت بمكتب يحقق فقط مع 4 شركات أجنبية لكون قانون المنظمة يفوض الشركة الوطنية بإصدار قيمة الضمان البنكي لتحقيق نظام التذكرة الموحدة bsp وكان هم السورية الضغط على أصحاب المكاتب لإصدار الضمان وهي تعرف أن على كل منتسب (للآياتا) تطبيق نظام bsp وإلا فقد عضويته.‏

حيث أخذت دور الجاني على حساب اقتصاد البلد لأن هناك أكثر من 180 ألف مكتب منتسب أو سينتسب للآياتا.‏

أي ما يقارب ثلاثة أرباع المليار ... جمدت ضمن البنوك والمستفيد منها البنك وحده ومن له مصلحة ولمصلحة من ...?!‏

سحبت السيولة من أصحاب المكاتب ما أضعف قوة المكاتب وبالنتيجة أدى ذلك إلى تراجع عمل المكتب.‏

النقطة الثانية التي عرضتها المذكرة لو أن السورية أعدت لوائح وإحصاءات مبيعات مثل دول الجوار لما حدث هذا الإشكال... علماً أن المنظمة الدولية (آياتا) طلبت من الشركات الوطنية إعداد لوائح وإحصاءات يتم يموجبها إعداد قيمة الضمان حسب مبيعات المكاتب حتى يكون هناك مساواة بقيمة الضمان.‏

فقد قامت السورية بإصدار كفالة واحدة لكل المكاتب ولم تراع مبيعات تلك المكاتب حيث إن الأخيرة غير قادرة على دفع الضمان ذي القيمة الواحدة والمنتسبة لآياتا تصبح خارج السوق.‏

كان جدير بالسورية قبل أن تهتم بتحصيل مبلغ الضمان أن توفر لمكاتب السياحة اعداد دورات تأهيل لعضوية الآياتا للمكاتب غير المنتسبة وكذلك تأهيل لنظام bsp وحدها دون الحاجة إلى الآياتا والطلب الشخصي من المنظمة إعداد تلك الدورات والتي كلفت أحد أصحاب المكاتب السفر إلى سويسرا والالتقاء بالمدير الاقليمي وعلى حسابه الشخصي ووضع المنظمة بالصورة التي تحدث في سورية وختمت المذكرة بالقول إنه يجب اعداد الامكانات الفنية لتطبيق نظام bsp والذي إلى الآن لاتعرف السورية من أين تبدأ به لأن الذين طبقوا النظام من الشركات الأجنبية في سورية 10 من أصل .29‏

آخر المستجدات لدى السورية للطيران‏

السيدة شفاء النوري المديرة التجارية في مؤسسة الطيران السورية حدثتنا قائلة: بعد صدور المرسوم التشريعي رقم 7 تاريخ 20/1/2008 سيصبح لدينا ممثل لمكتب الآياتا بدمشق .. وحالياً التعامل مع الآياتا عن طريق مكتب عمان (مكتب إقليمي).‏

تضيف السيدة شفاء : جاءت لجنة من الآياتا إلى سورية, ودرست سوقها من حيث الشركات الموجودة فيها وأقرت مبلغ 150 ألف دولار سنوياً, ونتيجة طبيعة مكاتبنا التي لاتستطيع أن تدفع كفالة آياتا كضمانة, تدخلت السورية كناقل وطني, واستطاعت بالاتفاق مع آياتا تخفيض المبلغ إلى 70 ألف دولار.‏

وحالياً يوجد مكاتب بدأت عملها مع آياتا وتم تفعيلها بدءاً من 2/4/,2008 وبدأت بإصدار التذاكر الإلكترونية لكل الشركات, حيث أصبح لدينا أكثر من 200 مكتب إلى تاريخه منتسب لآياتا مع تفعيل 114 مكتباً آخر تصدر التذاكر الإلكترونية نظام bsp واعتباراً من 1/6/,2008 ستلغى في سورية ما تسمى البطاقة الورقية, وسيكون هناك ستوك تذاكر مفتوح على الأنظمة كلها لكل شركات الطيران في العالم.. لذلك من حق الآياتا أن تأخذ من المكتب ضماناً..‏

وتوضح النوري أن موضوع الكفالة ليس بالضرورة أن يكون نقدياً, قد تكون الكفالة عبارة عن أراضي وعقارات كرهن.‏

وأضافت بعد ستة أشهر سيتم تقييم مبيعات كل مكتب وعلى كافة الشركات, إذا كانت مبيعاته أقل من 70 ألف دولار سيتم تخفيض مبلغ الكفالة والعكس صحيح.‏

أي سيكون هناك نقصان أو زيادة »التعديل سيكون حسب حجم العمل عند هذه المكاتب«.‏

ورداً على سؤال: لماذا إلزام المكاتب العاملة براً أوضحت النوري بأن وزارة الأوقاف السعودية مشترطة على المكاتب التي تعمل بالعمرة أن يكون معها رقم الآياتا.‏

نافذة المحررة‏

مناقشة الموضوع من زاوية أخرى‏

ماذا يمكن أن تقدم الكفالة ردود فعل على طبيعة الاقتصاد السوري .. التكاليف المالية كفالة مقدارها 3,5 ملايين ل.س إذا كان كل مكتب سينضم إلى نظام bsp وسيدفع هذه الكفالة بوجود 200 مكتب فرضاً سيدفعون للمصرف حوالي 7,5 مليارات ل.س سنوياً.. أي سيدفعها المكتب ويتقاضاها بدوره من جيوب المواطنين ... بالمقابل سيقدم خدمات مختلفة ذات مواصفات عالمية.‏

من زاوية الوضع الراهن يبدو ذلك حثيثاً بالنسبة للاقتصاد السوري لأن معظم المكاتب يعمل بطريقة غير منظمة وأقرب إلى الدكاكين الأسرية.‏

لكن سياحة الانفتاح تتطلب تنظيم وتنظيف السوق.بمعنى أن الرأسمال الأقوى هو الأقدر على المنافسة وتقديم الخدمة الأفضل, بمعنى آخر بعض المكاتب ستتحول بالضرورة إلى مؤسسات كبيرة تبتلع المكاتب الصغيرة, ولكن هذا لا يعني احتكار السوق من قبل مؤسسة واحدة.. والمؤسسات الكبيرة ستؤمن وتغطي احتياجات كانت تؤديها المكاتب المتناثرة وحتماً بجودة أعلى ومصداقية أكبر.‏

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية