تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر


(طفل الأنبوب).. تكاليف باهظة ونتائج مخيبة للآمال

رقابة
الاربعاء 7/12/2005م
تغريد الجباوي

المواطنة نزهة الحوراني تروي لنا حكايتها مع الطبيب الذي اجرى لها عملية طفل الأنبوب والتي تصفها بأنها عملية احتيال ونصب فقد كلفتها عبئاً مادياً وجسدياً فوق استطاعتها.

وأكدت أنها لم تقدم على هذه العملية إلا عندما أعطاها الطبيب أملاً كبيراً في النجاح, فكانت النتيجة مخيبة للآمال. وتصفها بأنها طعنة في القلب فوق طعنة فقالت:‏‏

تحاليل طبية ممتازة‏‏

بعد معاينتي من قبل الطبيب ج.ح طلب تحاليل لي ولزوجي وتم تحليل السائل المنوي في مخبر العناية بناءً على طلب من الطبيب نفسه, وعندما أطلعته على تحاليلي وتحاليل زوجي أجابني إن التحاليل ممتازة وإن نسبة نجاح العملية عالية.‏‏

علاج مؤلم وتكاليف باهظة:‏‏

تضمن العلاج ابراً في منطقة البطن, وابراً تحت الجلد, وفي العضل. والفخذين. وقد بلغ سعر الأدوية حوالي 30000 ألف ليرة سورية كما تضمن العلاج المراجعة اليومية للطبيب, وفي كل مرة كان يعطيني أدوية وإبراً وتحاميل. وكل هذا من أجل الجاهزية لعملية طفل الأنبوب‏‏

تخدير كامل لسحب البيوض‏‏

بعد كل الاجراءات التي قام بها الطبيب والتي تضمنت التحاليل, والأدوية بشتى أنواعها. تم تحديد العملية في مشفى العباسيين وذلك لقاء مبلغ 60 ألف ليرة سورية, وخضعت لتخدير كامل من أجل سحب البيوض, وبعد يومين من تاريخ اجراء العملية تم تلقيح البيوض . وقد كلفتني العملية كاملة 90 ألف ليرة سورية.‏‏

فشل ذريع:‏‏

بعد فشل العملية. سأل الزوج الطبيب ج.ح عن سبب فشل العملية فقال: إن السائل المنوي قد تشوه, والتحاليل لم تكن جاهزة لعملية طفل الأنبوب ونحن نزرع أجنة بعدد (أربعة) والباقي على الله.‏‏

يدك وما تعطي:‏‏

نزهة الحوراني تقول: إن العملية كلفتني كثيراً,. فقد بعت صيغتي واستدنت من أهلي, وأصدقائي حتى أجري العملية, وعندما طلبت من الطبيب أن استرد جزءاً من المال. قال لي: عوضك على الله وعندما أخبرته بأني سأشكوه لنقابة الأطباء فقال:(يدك وما تعطي)‏‏

الطبيب : لا نسب عالية لنجاح عملية طفل الأنبوب‏‏

لدى لقائنا مع الطبيب ج.ح لنعرف منه. لماذا فشلت هذه الحالة? قال:‏‏

نسبة النجاح مرتبطة بالعمر بشكل كبير, فالنسب في اميركا هي تحت عمر 30 سنة نسبة النجاح 53% ,بين 30 سنة و34 سنة نسبة النجاح 45%, بين 35 سنة و39 سنة نسبة النجاح 37%, بين 40 سنة و42 سنة نسبة النجاح 20%, أما بالنسبة للنسب لدينا فهي أقل بكثير, وذلك يتبع البيئة والظروف المعيشية والصحية, كما أن للتغذية دوراً كبيراً وهاماً لنجاح مثل هذه العملية. أما بالنسبة لحالة المريضة نزهة الحوراني فهي من الفئة العمرية بين 40 و42 سنة فنسبة نجاحها, فيما لو كانت في أميركا 20%‏‏

أما بالنسبة لنا فنسبة النجاح ليست أكثر من 10 %‏‏

نطاف الزوج مشوهة بشدة‏‏

يؤكد الطبيب أنه خلال فحص النطاف, تبين لدينا النطاف مشوهة بشدة. وتم استصلاح 8 نطاف بعدد البيوض, وذلك من بين ملايين النطاف حيث إن وضع النطفة تضمن غياب منطقة العنق. وقمنا بتلقيح أربعة أجنة حيث يتكون الجنين الأول من أربع خلايا. والجنين الثاني من خلية واحدة. والجنين الثالث من خليتين, وجنينان لم ينقسموا.‏‏

الطبيب: عملية طفل الأنبوب في اميركا 11000 دولار‏‏

لدى سؤالنا للطبيب ج.ح عن سبب ارتفاع تكاليف عملية طفل الأنبوب, أجابنا قائلاً:‏‏

بسبب ارتفاع سعر الأدوية فالبوريكون ,100 والبوريسكون 50 يتم استيرادهم عن طريق فارمكس وسعر كل إبرة 2490 ل.س . أما بالنسبة لتسعيرة فارمكس 1315 ل.س وكنا نعطيها للمريضة حسب تسعيرة فارمكس ونوفر عليها مبلغ 215 ل.س بكل ابرة. كما أن سعر أنبوبة الفيترولايف, وهي مواد تغذية جنينية 35000 ل.س .‏‏

وأخيراً: من الواضح أنه لا حكم بين هذين الطرفين غير المتعادلين. فالطبيب غير مكترث لأي شيء, كما أكد أنه سيقوم بتعيين محام لرفع دعوى تشهير ضد المريضة, وأن المريضة لم تنه حسابها بعد معه. وهو يطالبها أيضاً بمبلغ 26000 ألف ليرة سورية وكأنه يتبع طريقة الهجوم أفضل طريقة للدفاع.‏‏

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية