تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر


مــن هجـــاء ابن الرومـــــي..أيضــــــاً

ساخرة
الخميس 6-8-2009م
ذكرنا في الصفحة السالفة أن ابن الرومي علي بن العباس بن جريج الرومي 221-283هـ أوجد في الهجاء فناً جديداً مطبوعاً بالضحك

ونضيف أنه يذكر بفن الكاريكاتير، إذ يكبر عيوب المهجو أو صفاته الجسدية والمعنوية وله شعر كثير في هجاء بعض المغنيات والمغنين، كما أنه هجا آخرين لأسباب مختلفة من ذلك مثلاً هجاؤه عيسى البخيل:‏

يقتر عيسى على نفسه وليس بباق ولا خالد‏

فلو يستطيع لتقتيره تنفس من منخر واحد‏

وهجاؤه أحد الوراقين ويدعى أبا حفص وكان أصلع:‏

يا صلعة لأبي حفص مجردة‏

كأن ساحتها مرآة فولاذ‏

ترن تحت الأكف الواقعات‏

بها حتى ترن بها أكناف بغداذ‏

وبغداذ هي بغداد التي‏

تدعى أيضاً بغدان‏

وقال في هجاء رجل اسمه عمرو:‏

وجهك يا عمرو فيه طول وفي وجوه الكلاب طول‏

مقابح الكلب فيك طراً يزول عنها ولا تزول‏

وفيه أشياء صالحات حماكها الله والرسول‏

فالكلب واف وفيك غدر ففيك عن قدره سفول‏

وقد يحامي عن المواشي وما تحامي ولا تصول‏

وأنت من بيت أهل سوء قصتهم قصة تطول‏

مستفعلن فاعلن فعولن مستفعلن فاعلن فعول‏

بيت كمعناك ليس فيه معنى سوى أنه فضول‏

ولابن الرومي أهجيات أخرى كثيرة لكننا اكتفينا بما تقدم لإعطاء فكرة عن هذا الفن عنده.‏

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية