تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


السهل الممتنع

حديث الناس
الأربعاء 2-11-2011
شعبان أحمد

ليست المرة الأولى التي نشير فيها إلى مدى التخبط الإداري والفني حول كيفية رفع الحيف عن نهر بردى.. هذا النهر الذي ارتبط اسمه بدمشق عبر التاريخ.. نراه اليوم يأن تحت وطأة «تخاذل» المعنيين والتآمر عليه..!!

نقول «تخاذل» و«تآمر» لأن الوعود التي أطلقت لمعالجة تلوث مجرى النهر خلال السنوات الماضية والدراسات بقيت حبيسة الأدراج.‏

بردى اليوم يصرخ.. يستنجد.. يستغيث لتخليصه من حالته المزرية التي يعيشها..!!‏

وفي آخر دراسة لمديرية مكافحة تلوث المياه بشأن النفايات الصلبة المتواجدة في نهر بردى والتي شملت نتائج ثماني عينات من مناطق مختلفة يمر فيها النهر أكدت أن بردى بحالة «مزرية» لتواجد جراثيم فيزيائية وكيميائية جعلت من مياه نهر بردى بحالة خجل من ذاته قياساً بالمواصفات والمعايير لنوعية مياه الأنهار..!!‏

أضف إلى ذلك خطر التلوث على الصحة العامة.. وكذلك خطر التلوث الجرثومي في مناطق الغوطة الشرقية مع استخدام مياهه الملوثة لري المزروعات.‏

كل ذلك يستدعي صحوة من الجهات المعنية لتكون أكثر جدية في إيجاد حل جذري.‏

ونعتقد هنا أن هذه الجهات ليست عاجزة عن ذلك.. شرط توفر النية والجدية..!!‏

الزمن يمشي.. والنهر أيضاً.. فمتى نصل إلى مرحلة السبق في درء الأخطار قبل استفحالها..؟!‏

سؤال يمكن تصنيفه ضمن قائمة «السهل الممتنع».. ويحتاج إلى خبرات عالمية للجواب..؟!‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 شعبان أحمد
شعبان أحمد

القراءات: 112
القراءات: 277
القراءات: 222
القراءات: 257
القراءات: 312
القراءات: 187
القراءات: 359
القراءات: 390
القراءات: 256
القراءات: 395
القراءات: 300
القراءات: 239
القراءات: 257
القراءات: 253
القراءات: 363
القراءات: 227
القراءات: 345
القراءات: 358
القراءات: 293
القراءات: 490
القراءات: 283
القراءات: 414
القراءات: 567
القراءات: 348
القراءات: 431

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية