تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


قراءة حيادية وموضوعية

أبجد هوز
السبت 14-1-2012
هيثم يحيى محمد

أحد الأصدقاء الغيورين على نشر الثقافة.. والمعرفة في مجتمعنا.. والداعين إلى القراءة بدءاً من قراءة الكتب المتنوعة مروراً بالمجالات الفكرية والثقافية والسياسية وانتهاءً بالصحف الوطنية..

اتصل بي يوم الاثنين الماضي وقال لي أرجو أن توجه في زاويتك الأسبوعية رسالة إلى الحكومة مفادها التالي: «إذا كانت الأولوية في ضغط النفقات وترشيدها من قبل الوزارات والجهات العامة التابعة لها هي قطع الاشتراكات بالصحف.. فإن المكتوب يقرأ من عنوانه» قلت له: الحق معك وليس مع غيرك من الوزراء والمديرين العامين، فمن يعتبر أن ضغط النفقات غير الضرورية يكون بمنع القراءة ومنع التواصل مع الناس عبر وسائل الإعلام المقروءة يريد شيئاً آخر غير ضغط النفقات لأسباب عديدة لا مجال للخوض فيها الآن، أهمها أن نفقات هذا البند لا تشكل شيئاً يذكر في نفقات تلك الجهات العامة!‏

وإحدى الأخوات الغيورات على سيادة القانون ومنع (سيادة) الفوضى وتجارة الأزمات ونشر المخالفات.. اتصلت بي عدة مرات وقالت: الأبنية التي تشيد يومياً بالعشرات في مناطق المخالفات الجماعية جنوب طرطوس وخطرة من نواح عديدة فهي أولاً تبنى بسرعة ودون أي شروط فنية وهي ثانياً تزيد مشكلات تلك المناطق تعقيداً في ضوء تأخر مجلس المدينة الفاضح والفاقع في انجاز مخططها التنظيمي وفي تطبيقه على أرض الواقع ومن ثم في منح الرخص النظامية للبناء وفقه، وهي ثالثاً تعكس غياب هيبة الدولة وهيبة قوانينها، وهي رابعاً تؤدي إلى زيادة أعداد البلطجية وتجار الأزمات والمفسدين والفاسدين في مجتمعنا، وقبل أن تكمل في خامساً وسادساً.. قلت لها الحق معك وليس مع محافظة طرطوس ومجلس مدينتها الذين أدت قراراتهم السابقة بما في ذلك (قرار) عدم إصدار المخطط التنظيمي إلى الواقع المأساوي الجديد في تلك المناطق..!‏

وأختم بدعوة المضللين حتى الآن من أبناء سورية (في الداخل والخارج) لقراءة متأنية ودقيقة وحيادية وموضوعية للأوضاع وتطوراتها ودلالات ما شهدناه، في ساحة الأمويين وقبلها في مدرج جامعة دمشق، فمثل هذه القراءة قد تدفعهم لاتخاذ القرار القاضي بعودتكم إلى جادة الصواب وإلى المساهمة في القضاء على المؤامرة بسرعة أكبر وإلى الانخراط في برنامج الإصلاح وصولاً إلى سورية أكثر ديمقراطية وحرية وأكثر إنتاجاً وعطاء وأكثر قوة ومنعة.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

  هيثم يحيى محمد
هيثم يحيى محمد

القراءات: 121
القراءات: 699
القراءات: 147
القراءات: 243
القراءات: 306
القراءات: 278
القراءات: 268
القراءات: 376
القراءات: 206
القراءات: 213
القراءات: 271
القراءات: 236
القراءات: 326
القراءات: 423
القراءات: 405
القراءات: 282
القراءات: 402
القراءات: 417
القراءات: 451
القراءات: 462
القراءات: 381
القراءات: 408
القراءات: 479
القراءات: 399
القراءات: 401

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية