تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


مال الأزمات؟

أبجد هوز
الثلاثاء 31-1-2012
هيثم يحيى محمد

لا يوجد وطن للأزمات وآخر للعافية.. الوطن شريك مؤبد لعافية العلاقات والأمانات والأمنيات.. وهو أول وأعلى الضمانات.

المتسلقون على شبابيك وسلالم الأزمات هم من يخدع الحس الوطني العام: الوطن في الأزمة يختلف عن وطن الحياة العادية..‏

يكذب المال ويكذب المتسلقون وتسقط حسابات الحالمين فقط في الضيق والمصائب والمصاعب.‏

(لعمرك ما ضاقت بلادٌ بأهلها ولكن أخلاق الرجال تضيق) بشرٌ تؤلفهم الرغبات الخربانة بشرٌ من أسوأ أنواع الحالمين..‏

في الصناعة والتجارة متسلقون يظهرون فجأة على شرفات الضائقات وعلى أسوار الحاجات.. هؤلاء يطربون مع ارتفاع الأسعار، ويهدون لكل حقلٍ لهيب نار، ولا يقيمون وزناً لصديق أو جار.. كل ما يفهمونه وزن الربح والاستئثار..‏

ومتسلقو سلالم الآراء، ومن ورائها المنافع والاسترضاء، واستلهام مال النفط وأشباه الملوك والأمراء..‏

طرب للأزمات يتوجه بصراخه خدمة لهذا النفطي أو ذاك الغازي.. وأصحاب أقلام، في مفترقات الأوطان يدّعون ويبدلون ويزوّرون الأحلام، ويحشدون في وجه الضوء الظلام، ويمزقون القمصان عن الكلام.. وأناس وأناس بين الحبر والخبر والوقت والزمان يتلوون كالأفاعي بين الأعالي والحفر، ويتآمرون ضد الأمان، ويوهمون فقراء الخيال بأنهم أسياد الحنان.. وفي نهاية الأزمة يتلاشون..‏

مال الأزمات أبشع المال وبشر الضيق الذين يحلمون ويفكرون بالتسلق من أجل الحاجات، ليسوا في أحسن الحالات، بل هم على الضيق والتعاسات تعاسات ووبالات.. يفكرون بتوجيه الدولارات والدراهم والريالات..‏

أبو مالك صانع صابون قديم في دمشق القديمة يقول: صناعة البلد تكفي لتنظيف الجد والولد، ولا تهدي الخوف لأحد إلا من أراد اللعب بالأزمات فهو ليس على خير ما يرام..‏

مال أزمات وتجار أفكار ونواطير حاجات، موزعو أفكار للتنفيعات والضائقات.. لكن وطن الحب يليق بالأمنيات ويستحق البنين والبنات والحياة.‏

Hithaam960@gmail.com

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

  هيثم يحيى محمد
هيثم يحيى محمد

القراءات: 99
القراءات: 223
القراءات: 243
القراءات: 296
القراءات: 287
القراءات: 211
القراءات: 248
القراءات: 280
القراءات: 250
القراءات: 248
القراءات: 221
القراءات: 272
القراءات: 253
القراءات: 283
القراءات: 179
القراءات: 200
القراءات: 192
القراءات: 185
القراءات: 181
القراءات: 334
القراءات: 345
القراءات: 283
القراءات: 260
القراءات: 332
القراءات: 353
القراءات: 336

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية