تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


الهدهد.. مجمع طبي في طائر جميل

استراحة الأسبوع
الجمعة 23/5/2008
يعتبر الهدد من أشهر الطيور مع أن كثيرين لا يميزونه بين آلاف الطيور وسبب شهرته ورود اسمه في القرآن الكريم في سورة النمل في سياق الحديث عن النبي سليمان حيث أخبره عن مملكة سبأ التي تجلس على عرشها امراة قيل إنها بلقيس.

و الهدهد من الطيور الجميلة والمفيدة للزرع, ويعتبر صديقا للمزارع لأنه يقوم بتطهير المزروعات من الديدان, وهناك بلاد تحرم صيده بسبب هذا الدور.‏

يتميز الهدهد بجناحين جميلين واسعين مزركشين بدرجات من اللون البني الرصين مع خطوط ونقاط بيضاء على الأطراف, منقار طويل أنيق يلازمه تقوس ممزوج بكبرياء, ذيل رشيق يختصر لون الأجنحة, وتاج صغير أنيق على رأسه, ومع صغر التاج فإنه واضح بريشاته المتناغمة مع لون الجناحين, أما الذيل فيمكن نشره حتى يصبح شراعاً مثل الزورق, ويمكن طيه ليصبح كريشة واحدة.‏

ولعل حكاية الهدهد مع النبي سليمان وإخباره عن بلقيس ملكة سبأ, أساس المعاني التي يطرحها هذا الطائر في الذاكرة الشعبية, ولذلك يكنى الهدهد بأبي الأخبار, وأبي الربيع.‏

و تكمن في جسده النحيل قدرات علاجية حسب الموروثات الشعبية ومنها أن حمل ريشه ولسانه تورث الجاه والقبول, على حين أن لحيته السفلى مع عظم جناحه الأيسر المثلث تعقد الألسن, وتورث المحبة.‏

وقد ورد في تذكرة أولي الألباب لداود الأنطاكي حالات كثيرة للاستطباب بالهدهد, منها أن تعليقه مذبوحا على الباب يدرأ السحر والنظر, كما أن حمل عيون الهدهد يقوي الحفظ ويذهب النسيان ويطرد الجذام, وجناحه يبرئ القروح ويدفع الحسد, وابتلاع قلبه ساعة ذبحه يقوي الحافظة جدا, وإذا لفت أظفاره وريشه في حرير أصفر ودفن تحت فراش المتباغضين حصل الائتلاف.‏

وشرط ما ذكر أن يحدث والقمر في برج العذراء, فإذا أراد صاحب الحاجة في العلاج أن يكون تأثيره أقوى فعليه أن ينتظر إلى كوكب الزهرة من تثليث, فهو أشد وأقطع.‏

ويعلق الباحث المصري محمد مستجاب على ما اورده الأنطاكي, أنه لا يستوعب أن هدهدا واحدا يمكنه أن يحل محل مجمع طبي, مضافا إليه ما لا يصلح المجمع الطبي لعلاجه مثل النيات الحمراء التي تشب في الغرام وتمزجه بالرغبات الكاسحة.‏

ونادراً ما يطير الهدهد في أسراب كمعظم الطيور, إذ يرى وحيدا أو مرافقا لهدهده, وينظر حوله بحذر كالغراب, ويتمتع الهدهد بدم خفيف يصل إلى حد إثارة الابتسام في الوجوه الجامدة, ويمكنه إذا أحس بالأمان أن يقوم بحركات لطيفة ذات مرونة ومرح.‏

ويبني الهدهد عشه في الأغصان القوية للأشجار, ويكثر بالقرب من معامل تفريخ الدواجن, وعلى أشجار الحقول في الأماكن التي قد تتوافر فيها الديدان, و قد يبني عشه في ثقوب الصخور القريبة من الوديان.‏

وقد بدأ الهدهد في التناقص نتيجة لانتشار المبيدات الحشرية في الحقول وهذا سيؤدي حتما لفقدان الهدهد من المنظر الطبيعي للريف وانقراضه, ليقتصر تواجده في الذاكرة فقط.‏

تعليقات الزوار

مايا |  azazmeh@live.com | 10/08/2009 20:31

مشكور ما قصرت معلومات حلوه جدا واظهرت مجهودك

ملا ك  |  amfars | 24/10/2009 02:32

مسكور علي المعلومات الجميله عنالهدهد

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 استراحة
استراحة

القراءات: 233
القراءات: 198
القراءات: 205
القراءات: 206
القراءات: 65
القراءات: 68
القراءات: 288
القراءات: 220
القراءات: 216
القراءات: 211
القراءات: 84
القراءات: 365
القراءات: 320
القراءات: 285
القراءات: 369
القراءات: 122
القراءات: 127
القراءات: 122
القراءات: 340
القراءات: 281
القراءات: 428
القراءات: 283
القراءات: 174
القراءات: 182
القراءات: 166

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية