تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


مجلس ...للشعب!!

محليات - محافظات
الأربعاء 18-4-2012
هيثم يحيى محمد

لو أجرينا استبياناً بين عينة غير منتقاة من جماهير الشعب في كل محافظة حول مجلس الشعب واداء أعضائه في الدور الماضي والأدوار التي سبقته لبينت النتائج أن نسبة كبيرة من الشعب غير راضية عن اداء الكثير من اعضائه خاصة في مجال الرقابة على العمل الحكومي...

وفي مجال معالجة المشكلات التي تهم الطبقتين الوسطى والفقيرة وفي مجالات المتابعة والتواصل مع الناخبين وفي مجالات عديدة أخرى تهم الوطن والمواطن...‏

ولو سألنا المواطنين المستفتين عن أسباب عدم رضاهم لتبين أن معظمهم سيشيرون في اجاباتهم الى أن الاسباب الذاتية المتعلقة باعضاء المجلس أنفسهم تتفوق على الاسباب الموضوعية المتعلقة بغيرهم!‏

ولو وضعنا الماضي جانبا ( بعد الاستفادة من اخطائه) أقول مع الاقتراب من موعد الانتخابات للدور التشريعي الأول بعد العمل بالدستور الجديد علينا كشعب سوري أولاً المشاركة بكثافة عالية في عملية الانتخاب المقررة 7 أيار القادم وثانياً اختيار اعضاء مجلس الشعب المتميزين علماً وعملاً وخبرة ومبادرة وحماساً وحضوراً فعالاً وفكراً نيراً فتلك المشاركة وذاك الاختيار ( الانتخاب) هو الكفيل بجعل المجلس مجلساً حقيقياً للشعب وأعضاؤه ممثلون فعليون له وليسوا ممثلي ن عليه وهو الكفيل في أن يجعل المجلس سلطة فاعلة في تشريع القوانين المنسجمة مع دستور البلاد وفي الرقابة على اهمال الحكومة عبر مساءلتها ومحاسبتها وصولاً لحجب الثقة عنها كلا أو جزءاً في حال تقصيرها أو ترهلها أو فسادها وابتعاد قراراتها واجراءاتها عن مصالح الشعب وايضاً في حال فشلها في تطبيق القوانين الصادرة كما حصل في السنوات السابقة .. الخ.‏

على أية حال الاحاديث التي نسمعها من المواطنين حول أهمية اختيار الاجدر في الانتخابات القادمة تجعلنا متفائلين بأن صوت العقل سيتغلب على صوت العاطفة.. وصوت مصلحة الوطن سيتغلب على صوت مصلحة الفرد وصوت الاسرة السورية الواحدة سيتغلب على صوت الأسرة العائلية الضيقة.. وصوت سورية سيتغلب على صوت اعدائها في الداخل والخارج فهل سيكون تفاؤلنا في محله؟ نأمل ذلك من أجلنا ومن أجل وطننا ومن أجل مستقبلنا.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

  هيثم يحيى محمد
هيثم يحيى محمد

القراءات: 110
القراءات: 228
القراءات: 248
القراءات: 300
القراءات: 292
القراءات: 214
القراءات: 250
القراءات: 285
القراءات: 253
القراءات: 251
القراءات: 225
القراءات: 276
القراءات: 256
القراءات: 288
القراءات: 181
القراءات: 203
القراءات: 195
القراءات: 188
القراءات: 184
القراءات: 337
القراءات: 349
القراءات: 286
القراءات: 262
القراءات: 334
القراءات: 355

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية