تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


ولا من أجل عيون المعارضة !

البقعة الساخنة
الأربعاء 7-3-2012
خالد الأشهب

ونحن نتابع اليوم تفاصيل قضية الناشطين المصريين والأجانب والمنظمات غير الحكومية في مصر , ونتابع معها ذلك الاهتمام الأميركي اللافت بتخليص المتهمين في هذه القضية بأي ثمن وبأي طريقة ,

ونتابع كذلك مختلف التسريبات التي تناولت القضية, خاصة ما يتصل منها بمليارات الدولارات المدفوعة سواء من قطر أو من غيرها لأولئك الناشطين وتلك المنظمات .. كل ذلك تفاديا لمحاكمتهم وكشف كل ما التبست به وعليه هذه القضية حولهم , ثم ونحن نتابع أيضا حديث الثعلب الأميركي الشهير هنري كيسنجر حول ما يسمى الثورات العربية من بداياتها وحتى وصولها إلى سورية , وكيف أن كيسنجر يكشف وبوضوح بالغ لا يحتمل تأويلا أو تفسيرا آخر عن نية أميركا القاطعة استهداف سورية , حين يقول إننا , أي الأميركيين , لم نشعل الثورات في تونس ومصر وغيرها لأجل سواد عيون العرب ولا من أجل ديمقراطيتهم وحقوقهم الإنسانية , بل للوصول إلى سورية واستهدافها كحلقة تتوسط تيار المقاومة في المنطقة العربية بين إيران ولبنان لاسيما بعد الانسحاب الأميركي من العراق .‏

حين نتابع كل ذلك ونقيم الربط المنطقي بين هذه وتلك, نستطيع أن نفهم جيدا الكثير من الأسرار ونجيب على الكثير من التساؤلات , أحدها سوري ومهم يتعلق بـ .. لماذا ترفض أطياف المعارضة السورية الخارجية أي حوار وطني وغير وطني ؟ ولماذا تتمسك هذه المعارضة بتسليح فصائلها وإرهابييها في الداخل السوري , ولماذا تختصر الجهات العربية والإقليمية المشاركة في أحداث سورية تمويلها ودعمها وتسليحها لهذه الفئات المعارضة دون غيرها من المعارضات الوطنية داخل سورية لاسيما تلك التي أعلنت صراحة رفضها التدخل الخارجي أيا كان شكله وأيا كانت ذرائعه !‏

تدرك المعارضة السورية الخارجية الداعية إلى التدخل الخارجي أنها دون ذلك التدخل ودون اشتراك جهات التمويل والتآمر على سورية بشد أزرها وعضدها , فإنها ليست موجودة على ساحة الحراك السياسي , أي حراك, داخل سورية , مثلما تدرك أيضا أنها مقيمة في الخارج ولن تعود إلى سورية في حال من الأحوال , وبالتالي , فإن آخر همومها هو ما يمكن أن ترتبه الدعوات إلى تسليح إرهابييها في الداخل , وما يمكن ان تنزلق إليه الأوضاع في هذه الحال , وهو مطلب أميركي كيسنجري على الأقل وبامتياز .‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 خالد الأشهب
خالد الأشهب

القراءات: 208
القراءات: 230
القراءات: 171
القراءات: 306
القراءات: 221
القراءات: 281
القراءات: 256
القراءات: 221
القراءات: 249
القراءات: 224
القراءات: 237
القراءات: 463
القراءات: 165
القراءات: 188
القراءات: 240
القراءات: 254
القراءات: 270
القراءات: 337
القراءات: 433
القراءات: 256
القراءات: 485
القراءات: 405
القراءات: 474
القراءات: 308
القراءات: 326

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية