تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


نحن الجبال الراسخة وأنتم رمال متحركة

البقعة الساخنة
الجمعة 11-5-2012
علي نصر الله

(الشعب السوري ليس بحاجة للجهد السياسي بل هو بحاجة للسلاح) هذا ما قاله حمد بن خليفة الذي جعل من بلاده – قطر – ملتقى لأجهزة الاستخبارات الغربية والاسرائيلية ، ومحطة للماسونية العالمية وبيت دعارة للغرب المقيم فيها ،

بينما يتحدث حمد بن جاسم عن تآمر محمود وآخر غير محمود ليسجل ابداعا فريدا في ابتداع نظرية جديدة في التآمر .... وقد أخذ الشعب السوري والعربي علما بمستويات التآمر والجنون والخيانة التي وصل اليها حكام قطر أصحاب السلطة التكفيرية المستبدة اللاأخلاقية واللاشرعية .‏

الخرف الآخر سعود الفيصل أعلنها بوقاحة غير مسبوقة ( تسليح المعارضة السورية فكرة ممتازة ) ، بينما الخرف الأكبر عبد الله بن عبد العزيز قالها قبل عدة شهور : ( الحوار حول سورية لم يعد مجديا ) مطلقا دعوات الجهاد على المنابر التكفيرية السعودية ومغرقا المجموعات الارهابية بالمال القذر لتنفيذ برامج وخطط الموت والتدمير في سورية ؟.‏

نعترف لكم بقدرتكم على ممارسة القتل والتخريب في سورية والأمة.. ونعترف لكم بأنكم لم تتقنوا عملا ولن تتقنوا عملا ما حييتم كما تتقنون اليوم أداء العمل الوضيع والحقير والدور التخريبي القذر الذي تقومون به لمصلحة اسرائيل والصهيونية العالمية .‏

نعترف لكم بقدرتكم على تغذية الارهاب ورعايته وعلى انشاء حقول للموت هنا وهناك ، لكننا نعتقد اعتقادا راسخا أنكم ستغرقون في هذه الحقول وستحاسبكم شعوبكم على خيانة الأمة والغدر بها ، فأنتم الرمال المتحركة ونحن الجبال الراسخة ... نحن أصل الأمة وحضارتها وأنتم الطارئون عليها .. نحن صناع التاريخ وأنتم صنيعة الغرب المتصهين .‏

بصماتكم واضحة على تفجيري دمشق الارهابيين وما سبقها في دمشق وحلب وادلب ... في حمص وحماة وبقية المحافظات لكنكم لن ترهبونا .. لن تجعلونا نكفر بالعروبة فالعروبة نحن ونحن العروبة .. لن ننحرف عن البوصلة ولن نحيد عن خياراتنا الوطنية والقومية ، ومهما بالغتم في حقدكم فلن تتمكنوا من اعادة عقارب الساعة الى الوراء فحالة الافلاس والعجز التي أنتم بها الآن لن تطول وستنتهي بكم الى أبعد مما تخشون أو تتصورون .‏

ندرك أنكم تتحسسون رؤوسكم ، ونعرف أنكم تعرفون بأن صمود سورية يعني سقوطكم ، ولدينا يقين بسقوطكم كما كنا دائما متيقنين من عزمنا وتصميمنا وقدرتنا على الصمود مهما أوغلتم في القتل والارهاب ، ويجب أن تأخذوا علما بأن ما لم يؤخذ من سورية بالحديد والنار والتهديد والوعيد ولا بمحاولات العزل والحصار لن يؤخذ منها بالارهاب الذي ستنتصر عليه وعلى داعميه من أنقرة الى واشنطن .‏

فعلكم اليوم بزراعة الموت هو الافلاس عينه .. وهو الجنون والوهم ذاته الذي يؤكد أن عباءات النفط .. عباءات الفتنة ما زالت تعيش خارج العصر بل ربما ما زالت تعيش الجاهلية الأولى .‏

هي حصة معاناة لنا ندرك أنها ستنتهي مهما كان مقدار الألم الذي نتحمل ، لكن ماذا عنكم أنتم حثالة حكام الاستبداد في تاريخ البشرية .. هي حصة معاناة تكتبون خلالها آخر فصول مؤامرتكم والفصل الأخير في وجودكم .. فأنتم الرمال الزائلة ونحن الصخور الباقية والجبال الراسخة وأن غداً لناظره قريب ..‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 علي نصر الله
علي نصر الله

القراءات: 51
القراءات: 145
القراءات: 164
القراءات: 245
القراءات: 217
القراءات: 189
القراءات: 296
القراءات: 229
القراءات: 322
القراءات: 297
القراءات: 422
القراءات: 407
القراءات: 388
القراءات: 1194
القراءات: 382
القراءات: 437
القراءات: 320
القراءات: 497
القراءات: 351
القراءات: 307
القراءات: 313
القراءات: 318
القراءات: 1223
القراءات: 347
القراءات: 335
القراءات: 334

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية