تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


لقاءات .... بلا معنى

البقعة الساخنة
الخميس 5-7-2012
مصطفى المقداد

أين تمضي الأحداث بعد انعقاد لقاءات دولية ولقاءات عدوانية أخرى توزعت ما بين جنيف والقاهرة؟ وما حقيقة المواقف الدولية والإقليمية ومواقف المجموعات المسلحة

ومن يدعمها من مستقبل سورية وما ينتظرها بعد مؤتمر جنيف وتمثيليات المعارضة في القاهرة ... لقد كان لقاء جنيف المتعلق بالأزمةفي سورية مطلباً أميركياً وأوروبياً في مواجهة الدعوة الروسية لانعقاد ذلك المؤتمر في موسكو ، بمعنى أن الأميركيين والأوروبيين كانوا يرغبون بحرمان الروس من قطاف أي نتائج إيجابية ، ومحاولة الإبقاء على دور روسيا خارج السياق المرحلي وفي الوقت الذي تستعيد فيه روسيا الاتحادية دورها كدولة عظمى وممثلة لقطب يوازي القطب الأميركي الذي تفرد لعقدين من الزمن في مصير العالم ، تم خلالها إجراء تغييرات كبيرة مناقضة لمنطق التاريخ .‏

لقاء جنيف الذي لم ينصف سورية وشعبها لم يحظ بموافقة «المعارضة» المرتبطة بسفارات وأجهزة غربية، فقد اعترضت علىنتائجه ، ورفضت قراراته في تعبير جديد عن الغاية والهدف النهائيين لهذه الفئة من المعارضة التي لا ترتضي بغير خراب ودمارالبلد، وإدخال الأجنبي والمطالبة بتدخله ، والتخلي عن السيادة الوطنية .‏

ومع انعقاد لقاءات جنيف والقاهرة ارتفعت وتيرة الاختطاف والاغتيال والقتل والتدمير بالتوازي مع زيادة التحريض الإعلامي من قبل قنوات الفتنة والقتل ، في مسعى لإرباك سورية ودفعها لاتخاذ مواقف جادة يمكن أن تحدث ثغرة في جبهة المقاومة وهو رهان طال انتظار نتائجه ، فالغرب والأميركان ومن ينفذ تعليماتهم لم يحصدوا إلا الخيبة على مدى شهور الأزمة كلها....‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 مصطفى المقداد
مصطفى المقداد

القراءات: 350
القراءات: 509
القراءات: 227
القراءات: 613
القراءات: 418
القراءات: 261
القراءات: 522
القراءات: 434
القراءات: 566
القراءات: 396
القراءات: 616
القراءات: 486
القراءات: 533
القراءات: 552
القراءات: 521
القراءات: 550
القراءات: 452
القراءات: 568
القراءات: 694
القراءات: 1379
القراءات: 657
القراءات: 725
القراءات: 599
القراءات: 783
القراءات: 617

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية