تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


دورة جديدة في العلاقات الدولية

قاعدة الحدث
الخميس 16-2-2012
د. حيدر حيدر

بعد خمسين عاماً على تأسيسه، فإن مؤتمر ميونخ في دورته الـ 48 شاهد على انعطاف جذري تاريخي في عالمنا فالتغيرات الجيوسياسية المتسارعة توضح أن هناك إعادة توزيع للقوى والنفوذ على النطاق الدولي،

فالأزمة المالية العاصفة في الغرب خصوصاً تشير إلى تقلص إمكانات ونفوذ الدول الغربية.‏

بينما نشهد صعوداً لافتاً لقوى جديدة مثل الصين وروسيا والهند والبرازيل... لكنهم في الغرب لايريدون الاعتراف بهذه الحقائق الجديدة على الأرض، بل يستميتون لعرقلة التطور العالمي التاريخي العاصف.‏

ومن هنا أيضاً نفهم الدعوات الروسية والصينية لتوطيد نظام دولي جديد متعدد الأقطاب يأخذ بنظرة الاعتبارات والتغيرات الجيوسياسية من أجل إقامة فضاء أمني متساو يراعي المصالح المتبادلة لجميع الدول ويسعى لحل الأزمات الدولية المتنوعة عن طريق الحوار البناء، مع مراعاة حقوق الجميع واحترام سيادة الدول.‏

وبالنتيجة فإن مؤتمر ميونخ الحالي عكس موازين القوى العالمية الجديدة وبين أيضاً توق العالم لبناء علاقات متوازنة أما إذا لم يقتنع الغربيون بانكماش إمكاناتهم ونفوذهم، فإن استمرار الغرب في خططه العدوانية سيؤدي إلى دورة جديدة من المجابهة في العلاقات الدولية.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 د .حيدر حيدر
د .حيدر حيدر

القراءات: 313
القراءات: 287
القراءات: 434
القراءات: 471
القراءات: 499
القراءات: 405
القراءات: 380
القراءات: 322
القراءات: 368
القراءات: 461
القراءات: 391
القراءات: 673
القراءات: 383
القراءات: 405
القراءات: 391
القراءات: 405
القراءات: 394
القراءات: 428
القراءات: 505
القراءات: 503
القراءات: 514
القراءات: 595
القراءات: 542
القراءات: 700
القراءات: 556

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية