تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


تساؤلات سورية

البقعة الساخنة
الأربعاء 9-5-2012
خالد الأشهب

بضعة تساؤلات تخطر في بال السوريين منذ أكثر من عام مضى , وفضلا عن تلك التساؤلات المتصلة بانقلاب بعض المواقف الخليجية العربية على سورية تحريضا وتجييشا , ومن ثم تمويلا وتسليحا علنيا للجماعات الإرهابية المسلحة العاملة قتلا وتخريبا على الأرض السورية ,

فإن ثمة تساؤلات أخرى تطرح نفسها تباعا وبكثير من البداهة والاسترسال المنطقي , حول القاعدة والإسلام السياسي عامة , خاصة بعدما تأكد تماما وجود إرهابيين كثيرين في سورية ينتمون إلى منظمات القاعدة والإسلام السياسي , ممن يرتكبون المجازر المروعة والتفجيرات الناسفة بحق المدنيين والعسكريين السوريين , أول هذه التساؤلات يدور حول أولوية « الجهاد « التي يراها أولئك ضد سورية ونظامها السياسي , وبالتالي , ضد أمنها واستقرارها على الجهاد ضد إسرائيل , إذ لماذا يكون «الجهاد» حلالا ضد سورية العربية المسلمة وحراما ضد إسرائيل الصهيونية اليهودية , ولماذا يكون المسجد الأقصى المعتقل والمحتل .. آمنا بالنسبة إلى هؤلاء «المجاهدين » ولا يكون المسجد الأموي كذلك في سورية ؟‏

المصادر الغربية الدبلوماسية والإعلامية تتحدث اليوم عن تحولات هادئة وعميقة تجاه الموقف من سورية , وتعزو هذه التحولات إلى « اكتشاف » أميركا والغرب أن ثمة إرهابيين من القاعدة يعملون في سورية , وأن أميركا باتت تخشى أنها تساعد هؤلاء الإرهابيين وتمدهم بالعون عن غير قصد , من خلال عدائها لسورية والسعي إلى دفعها باتجاه الفوضى , ما يعني محاولة الإيحاء بأن أميركا جادة في محاربة القاعدة وتجفيف منابعها , وما يعني أيضا محاولة تنظيف الصورة السياسية الأميركية في الشارع العربي وبأنها لا تتبنى التيارات التكفيرية الجهادية من الإسلام السياسي !‏

ولكن , إذا كان ذلك صحيحا .. لماذا لم تكتشف أميركا والغرب وجود إرهابيي القاعدة وغيرهم من المنظمات المرتبطة بها في سورية إلا حين شارف مشروعها التخريبي على الفشل والهزيمة , وإذا كان الاكتشاف قد تأخر فعلا فلماذا لا توقف عملاءها الخليجيين الذين يواصلون دعم وتسليح وتمويل الإرهاب , بل لماذا لا تحارب هؤلاء العملاء .. أليسوا واحدا من منابع الإرهاب التي ينبغي تجفيفها وفق الدعوى الأميركية ؟‏

الواقع , أن النفاق السياسي الأميركي والغربي بات أكثر وضوحا من علنية الدعم الخليجي والتركي للجماعات الإرهابية في سورية , وأن وحدة وطنية السوريين ووعيهم من جهة أولى , ودعم أصدقائهم من الروس والصينيين وغيرهم لهم من جهة ثانية .. أخرج كل أعدائهم عن أطوارهم العقلانية وكشف عن عوراتهم وأفشل مشروعهم التخريبي المدمر .‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 خالد الأشهب
خالد الأشهب

القراءات: 26
القراءات: 158
القراءات: 168
القراءات: 407
القراءات: 121
القراءات: 146
القراءات: 191
القراءات: 205
القراءات: 206
القراءات: 263
القراءات: 382
القراءات: 197
القراءات: 419
القراءات: 352
القراءات: 415
القراءات: 268
القراءات: 281
القراءات: 360
القراءات: 275
القراءات: 322
القراءات: 404
القراءات: 342
القراءات: 272
القراءات: 277
القراءات: 393
القراءات: 460

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية