تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


الانفجار السكاني!!

من البعيد
الخميس 9-2-2012
عبد اللطيف الصالح

رغم تركيز الخطط السابقة على خفض معدلات النمو السكاني المرتفعة في دير الزور قياساً للمعدل الوطني، إلا أن الطريق لم يكن ممهداً بشكل جيد لتحقيق الأهداف المنشودة في ضوء واقع حاصل،ويقف عائقاً أمام الوصول إلى معدلات متوازنة بين النمو السكاني والنمو الاقتصادي.

ظواهر اجتماعية ناجمة عن الزواج المبكر، وتعدد الزوجات وارتفاع معدل الخصوبة وإسهامها في الانفجار السكاني، مع وجود ظواهر أخرى تتجسد في ارتفاع معدلات الأمية والفقر، تعد أصل المشكلة التي نجد آثارها تتزايد وتتسع في ظل التقصير إزاء تنمية الموارد البشرية وغياب التخطيط لعمل المؤسسات المتعلقة بقطاع السكان.‏

لاننكر أن هناك برامج عمل تم تنفيذها على مستوى بعض القطاعات للحد من تفاقم المشكلة وتأزمها، ولكن لم تكن بالمستوى الذي يجعلها قادرة على تجاوز القليل من آثارها وتبعاتها ، ولهذا بقي الحال على ماعليه دون أن نخطو خطوات عملية وفعلية نحو تخفيض معدلات النمو السكاني المتصاعدة التي وضعتنا في أواخر قاطرة التنمية .‏

السياسة السكانية ومع أنها مدموجة على الدوام بعملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الخطط الخمسية ، فهي لم تحقق الطموح المراد بعد على مستوى دير الزور، مايتطلب ذلك العمل بالتخطيط العلمي والواقعي والمترابط، والاستفادة من النافذة الديمغرافية في خلق استثمارات حقيقية للموارد البشرية قادرة على تغيير هذا الواقع والنهوض به، وبالتالي السيطرة على الانفجار السكاني المتواصل.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 عبداللطيف صالح
عبداللطيف صالح

القراءات: 240
القراءات: 225
القراءات: 238
القراءات: 386
القراءات: 267
القراءات: 271
القراءات: 250
القراءات: 637
القراءات: 354
القراءات: 354
القراءات: 346
القراءات: 455
القراءات: 370
القراءات: 383
القراءات: 346
القراءات: 371
القراءات: 542
القراءات: 400
القراءات: 421
القراءات: 457
القراءات: 1827
القراءات: 505
القراءات: 434
القراءات: 1328
القراءات: 473

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية