تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


برسم بان وأنان؟!

البقعة الساخنة
السبت 2-6-2012
علي نصر الله

في أعقاب اغتيال رئيس الحكومة اللبنانية الأسبق رفيق الحريري سعى العالم الغربي لاستهداف سورية بناء على اتهام سياسي، حتى أن ألد أعداء سورية لم يجرؤ على

تجاوز سقف هذا الاتهام وقال: نعم إنه اتهام سياسي، ورغم ذلك ومع عدم توافر أي دلائل حسية لم يسجل أي تراجع عن الاتهام ومازال كثيرون يتاجرون بدم الحريري ويتهمون سورية ويؤسسون مواقفهم الجائرة على فبركات سخيفة لا قيمة لها.‏

اليوم لا نقف أمام اتهام سياسي لدول وحكومات عربية وغربية، وانما نقف أمام اتهام حقيقي مقترن بالفعل والتصريحات العلنية بدعم وتمويل الارهاب.. حكومات ودول تجاهر بدعمها وتمويلها واحتضانها إرهابيين ومتطرفين.. هي تعترف.. لا تنكر ولا تنفي فلماذا تظهر المنظمة الدولية كل هذا العجز، ولماذا تضع نفسها موضع اتهام بسبب ما تظهره من أداء فاضح يؤكد أنها دائرة من دوائر الخارجية الأميركية؟.‏

نضع اليوم برسم المبعوث الأممي كوفي أنان والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون كل الحقائق والدلائل والاثباتات على تورط وضلوع دول وحكومات بدعم وتمويل واحتضان الارهاب والتنظيمات الارهابية الشهيرة (القاعدة) التي تدعي وتعلن الولايات المتحدة والعالم الغربي /الحر/ الحرب عليها، فلماذا يتجاهل بان وأنان الحقائق والأدلة، ولماذا لم يجر تسجيل أي تحرك أممي قانوني ضد هذه الدول؟!.‏

لماذا يتجاهل بان وأنان الدعوات الى تسليح الارهابيين في سورية، وما الذي فعله المسؤولان الأمميان بشأن (لطف الله 2) وما سبقها من عمليات تهريب السلاح، ولماذا لا تسمى الأطراف الأخرى التي تعمل لافشال خطة أنان بعد أن كانت نعتها حتى قبل أن تبدأ، ومن هو الطرف الثالث الذي اكتشفه المراقبون.. لماذا لا يشار اليه بالاسم؟.‏

الأمانة بتنفيذ خطة أنان التي توافق عليها مجلس الأمن الدولي تقتضي أداء مختلفا، وينبغي أن يكون هذا الأداء أمينا وممسكا بكل التفاصيل السياسية وغير السياسية، ومن غير المنطقي أو المقبول أن يتحدث بان وأنان عن تعاون السلطات السورية ويلوذان بالصمت عن ممارسات المجموعات الارهابية، ويتجاهلان محاولات التصويب المباشر على الخطة، مقابل التبشير بالحرب الأهلية؟!.‏

والحال كذلك فإننا وكل أحرار العالم ننتظر من روسيا والصين موقفاً يعيد تصويب المسار ليس دفاعا عن خطة أنان بكونها مبادرة روسية تحرص موسكو على إنجاحها، وإنما دفاعا عن الحقيقة والعدالة حيث يقتضي الأمر العودة الى مجلس الأمن لادانة ممولي الإرهاب وفرض العقوبات بحقهم وممارسة الضغوط لردع الرؤوس الحامية وحملها على الكف عن محاولات العبث بأمن واستقرار المنطقة والعالم.‏

ali.na_66@yahoo.com

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 علي نصر الله
علي نصر الله

القراءات: 43
القراءات: 125
القراءات: 145
القراءات: 296
القراءات: 212
القراءات: 310
القراءات: 226
القراءات: 239
القراءات: 232
القراءات: 236
القراءات: 261
القراءات: 218
القراءات: 287
القراءات: 355
القراءات: 296
القراءات: 421
القراءات: 308
القراءات: 343
القراءات: 469
القراءات: 401
القراءات: 379
القراءات: 419
القراءات: 378
القراءات: 382
القراءات: 368
القراءات: 606

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية