تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


وسقطت رهاناتكم..!!

الخميس 22-3-2012
اسماعيل جرادات

فيما يستمر التحالف الغربي الأميركي التركي والعثماني الصهيوني الخليجي في محاولاته لتصعيد الوضع في سورية من خلال اعطاء الاوامر للارهابيين القتلة المجرمين لارتكاب المزيد من الجرائم

بحق الشعب السوري وتدمير البنى التحتية للدولة وفشل هذا التحالف امام صمود شعبنا المؤمن بوطنه والوقوف خلف قيادته التي تمضي قدماً بمشروعها الاصلاحي.‏

نقول فيما يستمر هذا التحالف في التخطيط لسفك المزيد من الدم السوري وتدلل على ذلك التفجيرات الارهابية الاخيرة التي حصلت في دمشق وحلب وآخرها في درعا انما يدلل ذلك على ان هذا التحالف يستمر في دعم الارهابيين التكفيريين ويعطيهم الاوامر في تنفيذ ما خططوا لها في امارة «الحجاز» ومشيخة «قطر» ومدهم بالسلاح والمال والعناصر المدربة لتحويل الساحة السورية إلى ساحة مفتوحة لممارسة ارهابهم ظناً منهم انهم يستطيعون تركيع السوريين وثنيهم عن مشروعهم الوطني القومي الاصلاحي، ونشير هنا الى الاجتماع الذي استضافته السعودية، في احد قصور العائلة المالكة في الرياض وحضره مسؤولون كبار من اميركا وفرنسا وبريطانيا وتركيا والسعودية وقطر وضباط استخبارات رفيعو المستوى من اسرائيل طلبوا فيه من الخلايا الارهابية في سورية تكثيف التفجيرات وعمليات الخطف وحرق السيارات وقتل الابرياء مع تكثيف عمل وسائل الاعلام التي تتبع اطراف المؤامرة عبر الشائعات والفبركة والحض على القتل والتركيز على فتاوى وشيوخ الفتنة..‏

لاحظوا كيف تعمل قوى التآمر على سورية وكيف تخطط لقتل السوريين، لكننا نقول لكل الخونة من امثال سعود الخسيس وحمد النذل وعملائهم المارقين ولكل الارهابيين القتلة، ان عيون بواسلنا في الجيش العربي السوري الابي، والشرفاء من ابناء شعبنا مفتوحة لن تدعكم تمرون فوق ارضنا الطهور..‏

نواجه مؤامراتكم الخسيسة والدنيئة بكل عزيمة واصرار على اننا منتصرون على هذه المؤامرة، وقد انتصرنا فعلاً عليها، فمهما حكتم من دسائس في الغرف السوداء، ومهما عقدتم من اجتماعات تآمرية ستبوء بالشفل لأن الشعب السوري واحد موحد خلف قيادة السيد الرئيس بشار الأسد، ولا يمكن لأي قوة في الدنيا اختراق جبهتنا الداخلية لأنها لحمة واحدة، وستبقى سورية القوة الممانعة لكل مشاريعكم التي تستهدف وجودنا وامننا وموقفنا من كل القضايا الوطنية والقومية، وإن رهانكم ايها الخونة قد سقط وسقطتم انتم في مزابل التاريخ.‏

asmaeel001@yahoo.com

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 اسماعيل جرادات
اسماعيل جرادات

القراءات: 227
القراءات: 134
القراءات: 164
القراءات: 1338
القراءات: 228
القراءات: 860
القراءات: 558
القراءات: 153
القراءات: 378
القراءات: 1316
القراءات: 1462
القراءات: 791
القراءات: 714
القراءات: 1310
القراءات: 974
القراءات: 672
القراءات: 522
القراءات: 497
القراءات: 232
القراءات: 327
القراءات: 494
القراءات: 425
القراءات: 361
القراءات: 288
القراءات: 470

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية