تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


كل الحق .. مع هــؤلاء!!

أبجد هوز
الخميس 15-3-2012
هيثم يحيى محمد

كل الحق مع خريجي المعهد المتوسط لاستصلاح الأراضي في الرقة في الشكاوى التي قدموها لنا.. فمن غير المعقول أن تتجاهلهم الجهات العامة ذات العلاقة في وزارتي الري والزراعة..

ولا تعلن عن إجراء أي مسابقة لتعيينهم أو تعيين قسم منهم منذ نحو ثماني سنوات وحتى الآن!‏

وكل الحق مع العمال المخصصين بالمساكن المبنية من قبل المؤسسة العامة للإسكان ضمن الضاحية العمالية شمال طرطوس الذين ينتظرون استلامها منذ نحو ثلاث سنوات.. فمن غير المقبول أن يتم تحميلهم قيمة محطة معالجة الصرف الصحي التي تزيد على الثمانين مليون ليرة (رغم أن وزيرة الإسكان قالت إن ما سيترتب على سعر المتر المربع الطابقي لن يزيد على الخمسمئة ليرة) ولاسيما أن الدولة نفذت وتنفذ عشرات المحطات في المدن ولا تعكس قيمتها على المواطنين المستفيدين منها بشكل مباشر!‏

وكل الحق مع رئيس اتحاد عمال طرطوس الذي طالب في مؤتمر الاتحاد أمس الأول بتعديل التعليمات الخاصة بالأجر المتحول والثابت لعمال الإنتاج في شركة مرفأ طرطوس.. فمن غير الجائز أن يستمر الظلم الذي لحق بهم منذ تطبيق تلك التعليمات!‏

وكل الحق مع المستهلكين الذين يستغربون ويستهجنون غياب الرقابة التموينية شبه التام عن الأسواق في بلدنا.. فمن غير المنطقي وغير القانوني وغير الأخلاقي وغير الوطني استمرار حالة الفلتان التي تشهدها أسعار المواد في تلك الأسواق!‏

وكل الحق مع من يشكك سلفاً في نتائج مسابقة وزارة الإسكان والتعمير واختبار مؤسسة الاتصالات بطرطوس.. فمن غير المعقول أن توفق اللجان في الاختيار الصحيح لنحو 76 عاملاً من أصل عدد المتقدمين الذي وصل لنحو 12 ألفاً!‏

وكل الحق مع الذين تساءلوا وما زالوا يتساءلون عن السر الكامن وراء عدم تدخل المصرف المركزي في ارتفاع سعر صرف الدولار إلا في الأيام الأخيرة التي تجاوز فيها سعره المئة ليرة.. فمن غير المعقول أن يقفز السعر لهذا الرقم (المرعب) أمام أعيننا ونحن نتفرج ونصرح أننا سنتدخل في الوقت المناسب!‏

وكل الحق مع المواطنين أو المتابعين أو الاقتصاديين الذين يطالبون بإعادة النظر بطرق وآليات الدعم الحالية وإقرار آليات جديدة يتم من خلالها ايصال الدعم لمستحقيه.. فمن غير المقبول اجتماعياً ووطنياً أن يذهب الدعم الذي تقدمه دولتنا بمئات مليارات الليرات سنوياً لمواطنيها إلى المهربين في كل من بلدنا والبلدان المجاورة في الوقت الذي يعاني فيه المواطن السوري المستهدف من الدعم الكثير الكثير للحصول على المواد المدعومة كالمازوت وغيرها!‏

أخيراً وليس آخراً كل الحق مع الشباب السوري الذين يطالبن بمساواتهم مع زميلاتهم الشابات عند التقدم لبعض المسابقات.. فمن غير المقبول ألا يسمح للشباب بالتقدم لأي مسابقة ومنها مسابقة المعهد القضائي قبل تأدية خدمة العلم حيث ينعكس الأمر سلباً على شبابنا لاحقاً من حيث الدرجة والراتب مقارنة مع زميلاتهم اللواتي تخرجن معهم بنفس الدورة والسنة!‏

Hithaam960@gmail.com

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

  هيثم يحيى محمد
هيثم يحيى محمد

القراءات: 325
القراءات: 133
القراءات: 226
القراءات: 290
القراءات: 269
القراءات: 259
القراءات: 366
القراءات: 199
القراءات: 208
القراءات: 264
القراءات: 222
القراءات: 320
القراءات: 412
القراءات: 398
القراءات: 275
القراءات: 396
القراءات: 410
القراءات: 446
القراءات: 448
القراءات: 371
القراءات: 398
القراءات: 469
القراءات: 388
القراءات: 391
القراءات: 375
القراءات: 450

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية