تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الأثنين9/8/2004
ديانا جبور
لكل شيء علاقة بالسياسة, وإن لم تتعين هويته المباشرة بالسياسة.. وهكذا لا يمكن التعاطي مع ظاهرة تفشي محطات التلفزة الغنائية بعيداً عن السياسة.. فإلى كل ما قيل عن سبق الإصرار والترصد في جرائم تسويق اللامبالاة والتفاهة وتبني الرداءة وتخريب الذوق وخلط المعايير وتحريض الغرائز.. نضيف إلى ما تقدم المشاركة في جريمة ذبح العروبة وازدراء القومية.

لقد سمحت إحدى هذه المحطات الغنائية, عقب مباراة الكويت والأردن في كأس آسيا, بأن تبث على شريط الرسائل القصيرة في أسفل الشاشة شتائم مقذعة, بذيئة وعنصرية, تبادلها الأشقاء في نزعة ثأرية كارهة, كنت أظنها علامة فارقة للمرضى النفسيين ولأصحاب السوابق الفعليين أو المرشحين لذلك, بحكم انتمائهم لرعاع بدؤوا في الشارع كمكان وانتهوا في مزابله كحركة تاريخ. ‏

صحيح, أن طبيعة الأشياء تفرض وجود حثالة فكرية وأخلاقية في كل مجتمع, لكن نقل الموقف العنصري إلى حيز العلن جريمة يعاقب عليها المعلن وصاحب وسيلة الإعلان, بشبهة التحريض وإثارة النعرات, فأين هم المحامون الذين كانوا ينتخون لقيم المجتمع الشرقي, ويرفعون دعاوى حق عام ضد المسيئين والمخلين ... ‏

الطريف أن هذه المحطات تفهم اللعبة جيداً, فتمارس رقابة أخلاقية متشددة في حرفيتها, فتستعيض بالنقاط عن الكلمات التي تخدش الحياء, لكنها تسمح بما يجرح ويقطع.... ‏

 

 ديانا جبور
ديانا جبور

القراءات: 9186
القراءات: 9183
القراءات: 9182
القراءات: 9181
القراءات: 9182
القراءات: 9177
القراءات: 9178
القراءات: 9182
القراءات: 9180
القراءات: 9180
القراءات: 9179
القراءات: 9183
القراءات: 9176
القراءات: 9182
القراءات: 9177
القراءات: 9185
القراءات: 9192
القراءات: 9183
القراءات: 9184
القراءات: 9178
القراءات: 9182
القراءات: 9177
القراءات: 9183
القراءات: 9179
القراءات: 9180
القراءات: 9184

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية