تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الخميس 4 /11/2004م
ناديا دمياطي
كلما شب حريق ما, يقدم المتهم الأول فيه على أنه ماس كهربائي, حتى حرائق الأسعار وحرائق القلوب والجيوب باتت تنسب لهذا السبب الغامض.

ومؤخرا شب حريق لا يمكن إطفاؤه بكأس ماء أصابني بنكد مازوتي أسوة بالنكد الزوجي حيث كثر اللغط حول ارتفاع قادم لأسعار المازوت المدعوم من الدولة بمئات الملايين.‏

ولكي لا نظل ندور مثل الخنفسة بالطاسة ولأننا لا نريد أن يفرض علينا النكد المازوتي حتى إشعار آخر استعنا بشفافية المسؤول لمعرفة المستور بعد فتح الأبواب, وجاء الجواب من السيد وزير المالية -أن الدولة بصدد معالجة الحالة المازوتية والتي سببها المباشر تهريب هذه المادة إلى الجوار الذي تجن فيه الأسعار, ولفت إلى أن الحل الآتي لن يكون على حساب المواطن.‏

الواقع أن أسعار المازوت عندنا جعلته محط انظار المهربين الذين يحققون أرباحا غير مشروعة على حساب الوطن والمواطن, وقد تتمكن الدولة من حل الإشكالية المازوتية, لكن ماذا عن ظاهرة التهريب ذاتها والتي قد تطال غدا أو بعد غد مواد أخرى مدعومة مثل القمح والغاز وحليب الأطفال وغيرها?!‏

الحقيقة أن ظاهرة أسواق التهريب من أخطر الظواهر التي تنمو على حساب الاقتصاد الوطني وهي تعمل بالاتجاهين من الداخل إلى الخارج وبالعكس, وقد تبدأ ببسطة على قارعة الطريق لبيع البطاريات لتنتهي إلى شبكة خطيرة تتجاوز كل الخطوط الحمر مثل تهريب العملة والمخدرات والرقيق الأبيض وغيرها, ما يعرف بالسوق السوداء.‏

إنها نوع من الاقتصاد السري والأنشطة المشبوهة يعمل أصحابها في الخفاء وأحيانا في العلن.. ولأننا نملك الجرأة على اقتحام مشكلاتنا علينا أن نكون اقتحاميين في التعاطي مع هذه الظاهرة السوداء لحلها ووضع آليات دقيقة وفعالة للرقابة والحماية وتعزيز العقوبات القانونية لوضع حد لهذه الظاهرة التي تنال من الاقتصاد والمجتمع معا.‏

المواجهة مطلوبة, فشارعنا مازال بخير مقارنة بالغير, وبالتأكيد لن نقول إن هذه الحرائق الصغيرة التي بدأت تشب على أطراف اقتصادنا سببها ماس كهربائي ولن نطفئها بكأس ماء..‏

 

 ناديا دمياطي
ناديا دمياطي

القراءات: 9246
القراءات: 9248
القراءات: 9256
القراءات: 9242
القراءات: 9245
القراءات: 9239
القراءات: 9244
القراءات: 9249
القراءات: 9240
القراءات: 9242
القراءات: 9237
القراءات: 9244
القراءات: 9256
القراءات: 9250
القراءات: 9248
القراءات: 9239
القراءات: 9238
القراءات: 9238
القراءات: 9238
القراءات: 9233
القراءات: 9258
القراءات: 9233

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية