تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الجمعة 9/7/2004
أحمد ضوا
كان محسوما الرفض الاسرائيلي لمحاولة الدكتور محمد البرادعي المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية إخضاع المنشآت النووية الاسرائيلية للرقابة الدولية كخطوة أولى لإخلاء المنطقة من أسلحة الدمار الشامل.

فالاسرائيليون أعادوا إجترار مواقفهم السابقة إزاء ترسانتهم النووية التي تهدد أمن المنطقة والعالم, ولايشكل اشتراطهم تحقيق السلام في المنطقة للدخول أو القبول بمناقشة برامجهم النووية أي تطور يذكر, وماهو إلا نوع من الخداع والكذب في ظل رفضهم الانصياع لقرارات الشرعية الدولية ومرجعية مدريد لتحقيق السلام. ‏

الجديد في الموضوع تمثل بتصريحات البرادعي حول إدراكه أكثر من السابق (قلق اسرائيل ومواقفها الأمنية!!) وبنفس الوقت تأكيده بشعور دول المنطقة بأن هناك عدم توازن وازدواجية دولية في التعامل مع السلاح النووي الاسرائيلي واضعا بذلك في سلة واحدة من يملك السلاح النووي وترسانة هائلة من الأسلحة التقليدية الحديثة والمتطورة, التي لاتملكها بعض الدول المتقدمة, والدول العربية التي تمنع من استيراد الأسلحة التقليدية الأقل تطورا للدفاع عن نفسها من الأخطار التي تتهددها وعلى رأسها الخطر الاسرائيلي. ‏

إن استمرار التعامل الدولي بهذا الشكل مع اسرائيل وبرامجها النووية, وبالمقابل ممارسة الضغوط والتهديدات بفرض عقوبات ضد بعض الدول الموقعة على اتفاقية حظر انتشار السلاح النووي, وتسعى للاستخدامات السلمية في هذا المجال تحت رقابة الوكالة الدولية من شأنه خلق تصدع في الرغبة الدولية المتصاعدة للتخلص من الأسلحة النووية, وترسيخ القناعة السائدة لدى شعوب العالم والمنطقة تحديدا باستحالة أو صعوبة تحقيق العدالة ,والتخلص من الازدواجية في معالجة هذا الموضوع, وخاصة من قبل بعض الدول الأساسية في مجلس الأمن مما يتسبب باستمرار الضعف والانهيار في المؤسسات الدولية. ‏

المفارقة في موقف الوكالة الدولية للطاقة الذرية وتعاملها المترافق بالتهديد والوعيد يفرض العقوبات على إيران, ومثيله مع إسرائيل القائم على الدبلوماسية المفرطة بالتهاون والتعاون لدرجة أن من أحد أهداف زيارة البرادعي إلى اسرائيل عرضه المساهمة في تمويل ومساعدة تطوير برنامج للطب النووي, وللأسف لم يثنه عن مناقشة هذا التعاون منعه من زيارة مفاعل ديمونه. ‏

مبررات اسرائيل الواهية للاحتفاظ بسرية برامجها النووية ورفض إخضاعها للتفتيش الدولي, جزء لايتجزأ من رفضها الانصياع لقرارات الشرعية الدولية, المتعلقة بتحقيق سلام في المنطقة,والطريق لاخضاعها أو دفعها لاحترام القوانين الدولية لايتحقق بالاستمرار في تفهم مزاعمها واستيعاب أكاذيبها بل في تعريتها وابراز خطر أسلحتها النووية على السلم والأمن الدوليين وهو مايجب أن تفعله الوكالة الدولية للطاقة الذرية وعلى رأسها البرادعي قبل كل شيء. ‏

 

 أحمد ضوا
أحمد ضوا

القراءات: 9235
القراءات: 9244
القراءات: 9246
القراءات: 9242
القراءات: 9238
القراءات: 9244
القراءات: 9237
القراءات: 9233
القراءات: 9245
القراءات: 9246
القراءات: 9245
القراءات: 9239
القراءات: 9235
القراءات: 9242
القراءات: 9236
القراءات: 9243
القراءات: 9239
القراءات: 9239
القراءات: 9244
القراءات: 9238
القراءات: 9243
القراءات: 9239
القراءات: 9243
القراءات: 9235
القراءات: 9244
القراءات: 9237
القراءات: 9240
القراءات: 9246
القراءات: 9244
القراءات: 9244
القراءات: 9243
القراءات: 9238
القراءات: 9244
القراءات: 9237
القراءات: 9244
القراءات: 9306
القراءات: 9242
القراءات: 9248
القراءات: 9239
القراءات: 9239
القراءات: 9245
القراءات: 9239
القراءات: 9243
القراءات: 9237
القراءات: 9236
القراءات: 9240
القراءات: 9238
القراءات: 9246
القراءات: 9245
القراءات: 9247
القراءات: 9238
القراءات: 9244
القراءات: 9239
القراءات: 9241
القراءات: 9246

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية