تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

ناديا دمياطي
ليس من باب النكايات أو التشفي, لكنني مثل غيري مخلوقة طبيعية ترقص فرحا وطربا عندما تقرأ أو تسمع خبر ضبط لأية حالة متلبسة بالغش المسبق الصنع ومن أي نوع كان أو تحت أي عنوان, بدءا من بث الأفكار المغشوشة التي تضخ عبر كم هائل من الاعلانات التي غالبا ما تضبط متلبسة بالكذب الجريء, وتوقفا عند الأغذية والمواد الاستهلاكية المعلبة والتي يلقى القبض عليها لمخالفتها للمواصفات والمقاييس وعبورا بالغش الفني المرير الذي يبث إلينا محلى بالفيديو كليب عبر فضائيات أباحت لنفسها اعتبار آذاننا مكبا لنفاياتها من الابداعات الفنية الغنائية الهابطة والتي تقذف بأصحابها إلى حضن نجومية مدفوعة التكاليف مسبقا.

ومناسبة الحديث عن الغش, قدوم الصيف فهو للبعض الموسم الأكثر خصوبة لتعميم ثقافة الغش والغشاشين, فمع الانتهاء من عام دراسي خانق.. يخرج الناس إلى المتنزهات والشوارع للتغيير, حيث يكون إغراء تناول المرطبات والمثلجات والعصائر المحفوظة كإغراء المطربة شاكيرا لا يقاوم دون التدقيق في مواصفاتها.‏‏ ‏

أما وقد وقعت في شرك الوساوس والمخاوف بعد سماعي عن حالات تسمم كثيرة وخطيرة إثر تناول بعض أنواع العصائر والمرطبات والتي استدعت إسعافا سريعا وعناية مشددة فقد قررت أن أدوس على بنزين قلمي إلى النهاية ليصل بهذه الزاوية إلى عيون الرقابة بجهاتها الأربع لتفرض حالة طوارىء في الأسواق على كل ما يطرح من هذه الأنواع خاصة وأن معظم ضحاياها من الأطفال الذين لا يمتلكون القدرة على التمييز لا من الطعم ولا الرائحة ولا اللون.‏‏ ‏

وأن تلاحقهم كما يلاحق القط الفأر ودون تساهل معهم حتى ولو كانت المرة الأولى لضبط منتجاتهم المغشوشة.‏‏ ‏

قبل أيام نشرنا خبرا عن ضبط أكبر عملية غش للمحروقات, ولكن دون الإعلان عن أسماء مرتكبيها صراحة.‏‏ ‏

وأنا أقترح رفع الحصانة عن أسماء كل من يقدم على مخالفة المواصفات والمقاييس لأي منتج خاصة الغذائية منها- ونشرها صريحة لكي تصبح حديث الناس والمسؤولين, ولتنافس في شهرتها المطربات المنشورات على أحبال الفضائيات العربيات حتى ولو زعل هؤلاء نص نص...‏‏ ‏

قديما قالوا: آخر الطب الكي.. فليكن الكي.. فالجزاء من جنس العمل وآه ونص على كل من لا يؤمن بالشفافية طريقا إلى السلامة.‏‏ ‏

‏‏ ‏

‏‏‏

 

 ناديا دمياطي
ناديا دمياطي

القراءات: 9249
القراءات: 9250
القراءات: 9260
القراءات: 9246
القراءات: 9248
القراءات: 9242
القراءات: 9247
القراءات: 9251
القراءات: 9243
القراءات: 9244
القراءات: 9240
القراءات: 9248
القراءات: 9259
القراءات: 9254
القراءات: 9250
القراءات: 9241
القراءات: 9241
القراءات: 9240
القراءات: 9240
القراءات: 9236
القراءات: 9261
القراءات: 9236

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية