تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الجمعة 3/ 12/2004م
أحمد ضوا
تستدعي المستجدات على الساحة الفلسطينية من قوى وفصائل الشعب الفلسطيني المزيد من التلاحم والوحدة, لتجاوز المرحلة الحالية ومن المهم جداً أن يتم التعاطي مع التطورات السياسية والانتخابية بالشكل والأسلوب الذي يفسح المجال أمام كافة القوى الفلسطينية المشاركة في تحديد معالم المرحلة المقبلة, والابتعاد نهائياً عن التفرد باتخاذ القرارات المصيرية بداعي مواجهة الاستحقاقات,

ففي ذلك خطر كبير على الوحدة الوطنية الفلسطينية.‏

فمن الطبيعي والصحي جداً أن تكون هناك مواقف متباينة على الساحة الفلسطينية حول قضايا سياسية وانتخابية, فذلك مضمون في القانون الفلسطيني, ولكن بنفس الوقت ليس من المقبول بأي شكل من الأشكال الاختلاف على ثوابت الشعب الفلسطيني وجعلها مادة للمساومة السياسية لمجرد أن بعض القوى الدولية بدأت تتحدث عن إحياء عملية السلام, دون أن تقدم شيئاً أو تتخذ موقفاً معيناً بحد ذاته يسهم بحدود معينة في إحياء الأمل بإمكانية استئناف العملية السلمية.‏

وما يردده بعض المسؤولين الفلسطينيين حول الطروحات الأوروبية والأميركية بشأن السلام ومفاده بأن ما مضى مضى, وإن الشعب الفلسطيني أمام مرحلة جديدة عنوانها الانفتاح والحوار وعدم مصادرة القرار, وضرورة تلبية المتطلبات الدولية.. إلخ من العناوين يحمل بين طياته مخاطر كبيرة على الحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني والوحدة الوطنية, ولا سيما أن بعض المواقف التي صدرت كردة فعل على مواقف أخرى تندرج في إطار القانون الفلسطيني, تتناقض مع منطق الحوار الوطني, وما يقال عن عدم مصادرة القرار وليس أدل على ذلك من رفض بعض القوى الفاعلة على الساحة الفلسطينية في الداخل والخارج الاشتراك في الانتخابات القادمة للانتخابات الرئاسية بحجة عدم التشاور معها في اتخاذ قرار تحديد موعد الانتخابات, وحصرها بالرئاسة بعد وفاة الرئيس عرفات.‏

لا شك أنه من الوارد جداً ألا تكون أي عملية سياسية أو إدارية متكاملة الجوانب وخاصة إذا كانت الظروف المحيطة بها غير طبيعية أو عادية, كما هو حال الشعب الفلسطيني, ولكن ما يساعد على تلافي عواقب الثغرات ومكامن الخلل هو ألا تكون مفتعلة أو متعمدة لإبراز قوى بذاتها على حساب إقصاء أخرى.‏

فالشعب الفلسطيني الذي استطاع طوال أكثر من نصف قرن تخطي مصاعب وأخطاء كبيرة وجسيمة وتنحية محاولات عديدة لهضم حقوقه, قادر على مواجهة المصاعب في هذه المرحلة والخطر الوحيد عليه يكمن بتقديم التنازلات المجانية مقابل وعود خارجية طنانة لا قيمة ولا تأثير لها على أرض الواقع.‏

المرحلة الحالية يجب أن تتوجه فيها الجهود للاستحقاقات الوطنية الداخلية, وضرورة الاستفادة القصوى من الدروس الماضية, وأي ربط بينها وبين ما يطرح حالياً حول المفاوضات من شأنه التشويش على المحاولات الرامية لرص صفوف الشعب الفلسطيني, وقواه السياسية والمقاومة خلف الثوابت الوطنية والحقوق الثابتة.‏

 

 أحمد ضوا
أحمد ضوا

القراءات: 9231
القراءات: 9240
القراءات: 9242
القراءات: 9238
القراءات: 9234
القراءات: 9240
القراءات: 9233
القراءات: 9229
القراءات: 9241
القراءات: 9240
القراءات: 9240
القراءات: 9234
القراءات: 9232
القراءات: 9237
القراءات: 9232
القراءات: 9240
القراءات: 9236
القراءات: 9236
القراءات: 9239
القراءات: 9234
القراءات: 9239
القراءات: 9235
القراءات: 9239
القراءات: 9231
القراءات: 9240
القراءات: 9233
القراءات: 9237
القراءات: 9243
القراءات: 9240
القراءات: 9239
القراءات: 9240
القراءات: 9234
القراءات: 9239
القراءات: 9233
القراءات: 9240
القراءات: 9301
القراءات: 9238
القراءات: 9243
القراءات: 9235
القراءات: 9235
القراءات: 9240
القراءات: 9234
القراءات: 9240
القراءات: 9233
القراءات: 9233
القراءات: 9237
القراءات: 9235
القراءات: 9242
القراءات: 9241
القراءات: 9244
القراءات: 9235
القراءات: 9239
القراءات: 9236
القراءات: 9237
القراءات: 9243

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية