تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


استكمال حوار الشباب..في الحسكة ..نحومشاركة أوسع للشباب في صنع القرار

طلبة وجامعات
2011/11/23
عطية العطية

ضمن جلسات الحوار التي يقيمها الاتحاد الوطني لطلبة سورية بالتعاون مع مجلس الشباب السوري عقد في محافظة الحسكة جلسات الحوار الشبابي على مدرج كلية الآداب بالحسكة بمشاركة

واسعة من طلاب الجامعات والمعاهد حيث تمحورت القضايا التي تم طرحها حول تذمر العديد من الشباب من تهميش وعدم تفعيل دورهم في اغلب مناحي الحياة مطالبين باستثمار طاقاتهم بالشكل الأمثل في المجتمع و بضرورة إعطاء الشباب دورهم في قيادة المجتمع وعدم التضييق عليهم في ممارسة أعمالهم، معتبرين أن العملية الإصلاحية تبدأ من الفرد ذاته مؤكدين في الوقت ذاته على أهمية الدور الوطني الكبير للشباب في هذه المرحلة التي تمر بها سورية .‏

وأن الشباب سيسهمون في عملية الإصلاح من خلال ممارساتهم اليومية ومن خلال العمل على نشر ثقافة مكافحة الفساد والروتين والبيرقراطية ، منوهين إلى ضرورة إعادة النظر في سياسات التعليم و بعض المناهج وتطويرها بما يتناسب مع المرحلة وضرورة الارتقاء بواقع التعليم العالي ودعم البحث العلمي من خلال تجهيز المخابر والمستلزمات لتخريج طلاب قادرين على دخول ساحات العمل. مجد الطلاع « طالب حقوق « أكد على دور الشباب المهم في هذه المرحلة من خلال محاربة ما يعانيه المجتمع السوري من مشاكل ومصاعب مثل مكافحة الفساد والروتين والبطالة والتخلف ويجب أن تأخذ الطروحات مجراها الصحيح والتأكيد على كل ما يطرح في هذه الجلسات ونقلها إلى القنوات الخاصة لحلها .‏

احمد الحمدوش « طالب حقوق » إن جلسات الحوار بدأت تأخذ مسارها الصحيح رغم أن العديد من الطلبة ابتعدوا عن الموضوع الأساسي للحوار من خلال تركيزهم على القضايا الطلابية الداخلية التي من الممكن حلها داخل الكلية ، داعيا إلى تكثيف جلسات الحوار في الجامعة وان تكون بشكل دوري لتعزيز ثقافة الحوار كي نصل في النهاية إلى الغاية الأساسية من الحوار وهو الاتفاق على العديد من القضايا التي نختلف عليها .‏

ورأت جيهان سعيد إبراهيم « معهد فنون » أن الحوار فتح آفاقاً جديدة أمام الشباب لإيصال صوتهم والمطالبة بالعديد من القضايا التي من شانها تطوير واقع العملية التعليمة في الجامعات من خلال تطوير المناهج ودعم البحث العلمي .‏

وأضاف قتيبة الموسى « هندسة اتصالات « إن اغلب الطروحات والقضايا خلال الجلسات كانت واقعية وركزت أغلبها على قضايا ومشاكل الشباب ، منوهاً إلى أهمية جلسات الحوار معتبرها وسيلة لتمازج الآراء وإيصال الأفكار ومنبر لإيصال هموم ومشاكل الشباب السوري داعياً إلى الأخذ بمطالب الشباب التي تم طرحها في ملتقى الحوار المركزي والوقوف جدياً عند طلباتهم المحقة .‏

بسام عزو «هندسة مدنية « إقامة مثل هذه الجلسات تساهم في رفع ثقافة الحوار في المجتمع والحوار فكرة جديدة في مجتمعنا وهو المكان الأمثل لطرح المشاكل والحلول وتقبل الرأي الأخر لتبقى سورية بخير ونحن نطالب بتوسيع مشاركة الشباب في المشاريع والدورات التي تقيمها الحكومة وضرورة إشراك الشباب في صنع القرار خصوصاً في هذه المرحلة المهمة في حياة سورية .‏

السيد خالد العلي « مجلس الشباب السوري « إلى أن جلسات الحوار تشهد نقلات نوعية من حيث الكم والكيف و لاحظنا زيادة في الإقبال من الشباب على جلسات الحوار وهناك سلاسة في طرح القضايا وتقبل للرأي الآخر دون أي توتر ، لافتا إلى إن السمة الأساسية للجلسات كانت « امتزاج الآراء والأفكار»‏

الزميل علي الخضر « عضو قيادة فرع الاتحاد بالحسكة » قال إن جلسات الحوار في كليات الحسكة هي استكمال لبرنامج جلسات الحوار المعد من المكتب التنفيذي في كافة الجامعات والعمل على إيصال صوت الشباب والتأكيد على دورهم الفعال في المجتمع ووضع القرار وإخراج سورية من هذه الأزمة وتأكيدهم على الإصلاحات الشاملة التي تقوم بها الحكومة بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد في كافة المجالات .‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية