تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


استكمال حوارالشباب...في السويداء..مفهوم الحوار ضروري من أجل الوصول إلى حلول

طلبة وجامعات
2011/11/23
إيمان السمان

أقيمت في السويداء جلسات الحوار الوطني للشباب الجامعي التي أطلقها الاتحاد الوطني لطلبة سورية بالتعاون مع الهيئة الشبابية ومجلس الشباب السوري وذلك من أجل معرفة آراء الشباب بالإصلاح والاطلاع على أفكارهم ومقترحاتهم فشارك في هذه الجلسات جميع طلاب كليات ومعاهد السويداء.

أقيمت ثلاث جلسات متتالية تضمنت عدة محاور المحور الأول كان الحديث عن الحوار الوطني وأهميته وتكريس ثقافة الحوار لدى الشباب والهدف من تكريس حالة الحوار ، بدأت الجلسة بمشاركات واسعة من قبل الشباب من خلال طرح أفكار بناءة وتقبل آراء الآخرين واحترامها فكانت جلستهم حماسية تدل على وعي الشباب السوري وثقافته وتفهمه بأن الحوار هو المفتاح لحل جميع المشكلات والوصول إلى ما نريد وإلى كل ما يصب في مصلحة الوطن بأسلوب حضاري ومن ثم انتقلوا إلى الحديث عن محور التعليم والذي يعد من أهم المحاور التي طرحت ذلك لأنه يلامس ويضم كل الشباب السوري كونه شباباً متعلماً. طرحت قضايا عدة في هذا المحور قضايا تخص المناهج الكثيفة والكادر التدريسي والطرق التدريسية وطرحت أفكاراً تساعد في الخروج من جميع المشكلات ومن ثم كان محور المواطن والمواطنة وكان الحوار طويلاً في هذا المحور والآراء كثيرة والأفكار غنية وقد امتدت جلسات الحوار حتى ساعات متأخرة وهذا إن دل على شيء فهو يدل على قدرة الشباب على الحوار وعلى وعيهم وكثافة أفكارهم وثقافتهم وحضر هذه الجلسات الزميل إيهاب حامد رئيس مكتب الثقافة والإعلام والنشر في الاتحاد الوطني لطلبة سورية حيث كان جالساً بين الطلاب ويستمع لآرائهم وأفكارهم وكان لي لقاء معه حدثني من خلاله عن هذه الجلسة قائلاً: تقام هذه الجلسات ضمن سلسلة من جلسات الحوار أطلقها الاتحاد الوطني لطلبة سورية وتشمل جميع الجامعات الحكومية وفروعها في المحافظات والجامعات الخاصة وقد تم تأجيل بعض الجلسات في كل من حمص ودرعا وادلب بسبب الأوضاع الراهنة وكلنا أمل أن تقام في وقت قريب .‏

هيام قطامي عضو قيادة فرع السويداء لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيسة مكتب المنظمات الشعبية حدثتني عن رأيها بهذه الجلسات قائلة أنا على قناعة كاملة بأن جلسات الحوار هامة جداً خاصة في قطاع الشباب ومن الضروري أن نسمع آراءهم ورؤاهم لشباب الحاضر والمستقبل فهم من أقدر الناس على تقرير الخيار الذي يتم عبر الحوار وتكريس مفهوم الحوار ضروري من أجل الوصول إلى حلول المشكلات ويجب إقامة دورات للشباب من أجل توضيح كيفية الحوار وكيفية ممارسته وتبدأ هذه الدورات من طلاب المدارس الابتدائية والإعدادية والثانوية وصولاً إلى الجامعات ومن أهم ما لاحظته في هذا الحوار طرح رؤى هامة.‏

عمر الجباعي : تأتي هذه الجلسات استمرارا لجلسات الحوار السابقة التي بدأ فيها الاتحاد الوطني لطلبة سورية بالتعاون مع الهيئة الشبابية ومجلس الشباب السوري لاستطلاع رؤى وتطلعات الشباب حول عملية الإصلاح وتقديم الاقتراحات والأفكار التي تغني وتساهم في عمليات الإصلاح التي يقودها السيد الرئيس بشار الأسد وكانت جلسات الحوار بمشاركة 600زميل وزميلة يمثلون كافة كليات ومعاهد السويداء بمعدل ثلاث جلسات وكانت محاور الحوار والمداخلات على درجة عالية من الوعي والمسؤولية من خلال الأفكار والمقترحات بما يخدم الوطن ومستقبل سورية الذي يجب أن يبنى بسواعد وعقول أبنائها ويشكل الشباب نصف سكان سوية الغالية وعليهم كل الآمال من اجل المساهمة في بناء سورية المشرقة سورية وطن الجميع وأم الحضارات.‏

أحمد رضا -فنون جميلة:نحاول أن نوصل الشكوى وخصوصاً وضع الطلاب من خارج المحافظة ويجب تغيير عدة مواضيع وهناك مشكلات تفاقمت يجب حلها وأخذها بعين الاعتبار وتعديل المسار في الأمور المغلوطة كلياً ويجب أن نغير جميع الأمور وأن نعمل بشكل جدي وواضح ومن الناحية الاقتصادية نحن بلد يعطي أكثر مما يأخذ ونعطي الكثير ونأخذ القليل.‏

راما بكري- ميسرة جلسة الحوار:الجلسة بشكل عام كونها أول جلسة حققت المعطيات المطلوبة و كانت هناك أفكار ومقترحات جيدة وفكرة القبول الجامعي للثانوية المهنية ولا يوجد مشكلة شخصية تمس أكبر شريحة من الشباب السوري.‏

عهد منذر: الجلسة غنية، الميسرة تعيد طرحها حول الأوضاع الراهنة فتكلمت بأفكار وحلول ناتجة عن وعي الشباب عبر عن الوعي وعن احتياجات الطلاب ويجب ألا نخلط فروع التعليم بعضها ببعض، أهمية الحوار الوطني حرية الرأي، الشباب السوري يعطي دوره في عملية التطوير.‏

-محمد بشر – صناعي سنة أولى: كان الحوار رائعاً كانت هناك فائدة استطعنا أن نتوصل للحلول المرجوة كان هناك ديمقراطية بالحوار دون أي حواجز فقمت بطرح عدة أفكار وكثرت المطالب ولكن لا نريد مطالب فقط نريد العمل وكل الأمور ثانوية والأهم الآن هو مصلحة سورية ومستقبلها، فرص العمل بعد أن ننهي مرحلة الدراسة.‏

-أمجد أبو فخر – معهد صناعي: معرفة آراء الآخرين القدرة على التعبير عن الأداء الديمقراطي ولكن نريد العمل والتغيير الفعلي وليس الكلام فقط وهذا ما لمسناه من هذه الجلسات التي أفادتنا وقربت الآراء بيننا.‏

فداء أبو غدير – معهد صناعي: المعارضة الشريفة تساعد البلد وتساعد النظام على الإصلاح.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية