تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


استغلال الفرص ..

نافذة على حدث
السبت 7-4-2012
فؤاد الوادي

في غمرة انهماك العالم الغربي والعربي بالحرب على سورية وقتل شعبها ودورها وحاضرها ومستقبلها .. تواصل إسرائيل ممارساتها العدوانية والإرهابية والاحتلالية

بحق الفلسطينيين، فلا يكاد يمر يوم دون أن يصبغ ببعض من تلك الممارسات التي يكتوى الشعب الفلسطيني بنارها على امتداد الأراضي الفلسطينية المحتلة وذلك ضمن خطة صهيونية ممنهجة وسياسة واضحة ومنتظمة هدفها الأساسي تهويد الأرض الفلسطينية بشعبها وثقافتها وتاريخها الى الحد الذي يصبح فيه الحديث عن القضية الفلسطينية او حتى الحديث عن الإنسان الفلسطيني خيالا او وهما او حلما بعيد المنال .‏‏

إسرائيل التي تحترف استغلال الفرص والأوقات الضائعة وفي سياق تلك الاستراتيجية الاحتلالية أعلنت بالأمس عن خططها لبناء أكثر من 1100 وحدة استيطانية جديدة بالضفة الغربية وتهويد المزيد من الأحياء والشوارع المقدسية وطرد ساكنيها ، بالتزامن مع استمرار الحفريات تحت المسجد الأقصى التي باتت تشكل تهديدا حقيقيا لبقائه ووجوده ، وهذه الممارسات الاحتلالية تأتي بعد جولة إسرائيلية جديدة من الاعتداءات على قطاع غزة المحاصر راح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى وكذلك بعد الكشف عن نية الاحتلال بناء آلاف الوحدات الاستيطانية في مدينة القدس ومحيطها، دون أن يعير الأخير أي انتباه للمجتمع الدولي وخاصة لأولئك الذين يتشدقون بالدفاع عن الحريات والديمقراطيات وحقوق الإنسان والذين يتذرعون بها اليوم في حربهم ضد سورية فيما تنتهك إسرائيل يوميا ومنذ أكثر من ستة عقود كل القيم والمبادئ التي تعنى بحقوق الإنسان ، ليبقى السؤال عن الوقت الذي سيستيقظ فيه الضمير العالمي صارخا وحيا ونابضا مع الإشارة الى الضمير العربي الذي دخل فيما يبدو غيبوبة طويلة الأمد .‏‏

إسرائيل تهدف أيضا من وراء تصعيدها الاستيطاني معاقبة الفلسطينيين على قراراتهم الأخيرة بالتوجه الى الأمم المتحدة لنيل العضوية الكاملة وكذلك قرارهم بالمصالحة وطي صفحة الانقسام والفرقة التي أضرّت بالقضية الفلسطينية الى حد كبير ، خاصة في ظل هذه المرحلة الخطيرة والحاسمة في الصراع العربي - الإسرائيلي التي تشهد هجمة شرسة من دول الاستعمار القديم الجديد على المنطقة العربية بغية إعادة احتلالها واستعمارها مجددا وتقسيمها وتفتيتها مجددا الى أقاليم ودويلات ما يستوجب من الفلسطينيين والعرب مزيدا من اللحمة والحذر والانتباه وإعادة توجيه البوصلة الى العدو الحقيقي .‏‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية