تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


تقرير التنمية البشرية لعام 2010 ... 39 مليون فقير في الدول العربية

اقتصاد عربي و دولي
الاثنين 8-11-2010م
معد عيسى

تضاعف معدل الالتحاق بالمدارس في البلدان العربية خلال العقود الأربعة الماضية ، وبحسب تقرير التنمية البشرية لعام 2010 الصادر عن برنامج الامم المتحدة الإنمائي

فإنه ارتفع من 34٪ عام 1970 الى 64٪ عام 2010، كما ارتفع متوسط العمر المتوقع عند الولادة في البلدان العربية من 51 سنة عام 1970 الى 70 سنة اليوم ، وهذا التحسن في المنطقة العربية هو من أفضل ما شهدته مناطق العالم.‏‏

واشار التقرير الخاص بالتنمية الى انخفاض وفيات الرضع في الدول العربية من 68 وفاة لكل 1000 ولادة عام 1970 الى 38 حالة وفاة لكل 1000 ولادة اليوم إلى ما دون المعدل العالمي البالغ 44 حالة وفاة لكل 1000 من المواليد الاحياء.‏‏

وعلى مستوى تمثيل المرأة في البرلمانات العربية فقد أشار التقرير الى ارتفاع النسبة من 18٪ عام 1980 الى 27٪ عام 2008 كما يشير التقرير الى الاصلاحات التي شهدتها المنطقة في مجالات سياسية اخرى كتحسن التمثيل في المجالس الوطنية في الامارات وعمان وقطر.‏‏

الى ذلك أوضح التقريرأن نسبة النساء اللاتي أنهين مرحلة التعليم الثانوي في المنطقة العربية لم تتجاوز 32% من مجموع النساء في الفئة العمرية 25 سنة وما فوق، مقابل 45% من الرجال في الفئة العمرية ذاتها، غير أن الوضع مختلف في التعليم الجامعي، حيث يبلغ معدل الالتحاق 132 امرأة مقابل كل 100 رجل.‏‏

واضاف التقريرإن اليمن يسجل أكبر خسارة في قيمة دليل التنمية البشرية بسبب الفوارق بين الجنسين، حيث تراجعت قيمة هذا الدليل بنسبة 85%، بينما قطر تشهد أعلى مستوى من الفوارق بين الجنسين في فئة البلدان ذات التنمية البشرية المرتفعة.‏‏

وفي الاتجاه الاخر أشار التقرير الى دليل الفقر المتعدد الابعاد الذي يقيس أوجه الحرمان في الصحة والتعليم ومستوى المعيشة أظهر ان 39 مليون شخص في المنطقة العربية يعيشون حالة فقر متعدد الابعاد وهو اعلى بكثير من عدد الفقراء بمقياس العيش على 1.25 دولار في اليوم ، ولكن النسبة التي يشكلها الفقراء من عدد السكان تبقى اقل مما هي عليه في جنوب الصحراء الافريقية الكبرى وجنوب اسيا ، وتتراوح نسبة الفقر المتعدد الابعاد بين حد أدنى قدره 7٪ في الامارات وتونس وحد اعلى قدره 81٪ في الصومال.‏‏

كما اشار التقرير الى الفوارق الكبيرة التي يشهدها الوضع الانمائي في المنطقة ولاسيما الفوارق في الصحة والتعليم والدخل ، ويخسر دليل التنمية البشرية في البلدان العربية 28٪ من قيمته بسبب عدم المساواة في الابعاد الثلاثة (الصحة- التعليم والدخل) وهذه الخسائر تكاد تكون الاكبر بين مناطق العالم بعد جنوب الصحراء الافريقية الكبرى، جنوب اسيا ، وتسجل المنطقة العربية اكبر الخسائر في بعد التعليم.‏‏

والجدير ذكره ان التقرير شمل البلدان العربية (سورية- الاردن- الامارات- البحرين- تونس- الجزائر-‏‏

ليبيا- لبنان- المغرب- السعودية- اليمن والسلطة الفلسطينية).‏‏

تعليقات الزوار

بلدي  |    | 07/11/2010 21:29

حلوة يا بلدي لولا الفردية والانانية .

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية