تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


بعد إسعافها ونقلها إلى المشفى وفـاة متسـلقة فـــي معرونـة

دمشق
الثورة
الصفحة الأولى
الاثنين10-8-2009م
بتاريخ 9/8/2009 تم اخطار فوج إطفاء دمشق بوجود مواطنة في منطقة معرونة وقد تعرضت للسقوط خلال عملية تسلق. وعند وصول الزمرة الى المكان تبين بأن المدعوة عبير هلال وعمرها حوالي 35 سنة قد سقطت خلال محاولتها التسلق الى أعلى جرف صخري

ما ادى الى اصابتها برضوض شديدة وجروح مختلفة مع العلم بأن السقوط حصل حوالي الساعة السادسة والنصف صباحا بناء على اقوال مرافقها المدعو عبد الهادي مصطفى الملا.‏

قامت الزمرة بالصعود الى أعلى الجبل سيرا على الاقدام مع المعدات اللازمة وإنزال الحمالة مربوطة بالحبال الى موقع المصابة وتم ربطها وتأمينها بشكل جيد ومن ثم تمرير الحمالة لمسافة كبيرة الى ان وجدنا مكانا مناسبا لرفعها بشكل سليم ومن ثم تم وضعها بسيارة إسعاف الريف ونقلت الى مشفى دوما وقمنا بالذهاب الي المشفى لمعرفة حالتها فأعلمنا بأنها فارقت الحياة بسبب نزيف داخلي شديد.‏

تعليقات الزوار

منهل توسيس |  manhaltousis@yahoo.com | 10/08/2009 00:40

لقد كانت صديفه واخت اعتز بمعرفتها طيلة السنوات الماضيه والى الان لا استطيع ان اصدق بان هذا الخبر صحيحا اتمنى ان يغمدها الله عز وجل فسيح جناته وان يلهم ابنها الصبران والسلوى وان لله وان اليه لراجعون ولا حول ولا قوة الا بالله

شادي حديفة |  shadi-foof@hotmail.com | 12/08/2009 05:42

بصراحة انا اعرفها شخصيا ويعرفها كل مواطن في دمشق على الاغلب لانها تجسد انسانة لا مثيل لها وامراة يندر وجودها بالمجتمعات انها مكافحة ومناضلة وخلوقة واهم ما يميزها هو طموحها الكبير وعزة نفسها الشامخة ولكن وللايضاح لكم ارجو التعديل ان العمر 53 وليس 35 واعلم انكم لن تصدقو ان امرة بهاذ العمر لها هذة الهمة من يراها لا يصدق ان عمرها اكثر من 30 عاما رحمها الله واسكنها فسيح جنانة

محمد حسان العك  |  hassan.alook@hotmail.com | 12/08/2009 05:54

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أحب أن أعزي نجلها السيد ربيع النجار بوفاة والدته واسأل الله سبحانه وتعالى أنا يلهمه الصبر والسلوان وان لله وان اليه راجعون ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم والسلام عليكم

تامر مخلوف |  tamer.608@hotmail.com | 12/08/2009 06:03

انا شاب اعرف المرحومة جيدا اتمنى من ناشرين الخبر ان ينشروه بصحة اكبر ... اولا لسيت سائحة رحماه الله ... هية بنت البلد وبنت الشام وبخصوص العمل البطولي ... فوج الاطفاء وصل بعد اربع ساعات من وقوها ... فا اي عمل بطولي ... والاكثر من ذلك انهم بعد مضي اربع ساعا ت وبقيو ساعتين للوصول للجبل او الماكن الذي سقطت به ... اتمنى من اي شخص يود ان ينشر خبر ان يكون دقيق ... ولا ينشر خبر من جال فقط انه نشر خبر ... .. واخير رحماه الله لانها ماتت بطلة ؟....

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية