تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


مع فاتن حناوي

فنون
الأحد 30/3/2008
عادل أبو شنب

تمر أحيانا طاقة فنية هائلة كما يمر الشهاب, أو مثل لمح البصر, وهذه هي حال فاتن حناوي شقيقة ميادة, والأسبق إلى الغناء وعالم الشهرة.

ولقد دعيت مرة إلى فندق كبير في دمشق لرؤية الفنان المرحوم سيد مكاوي وقد جاء خصيصاً ليشرف على صقل وتدريب مطربة صاعدة في سورية هي المطربة فاتن حناوي التي لها حنجرة ذهبية والتي غنت محلياً في حلب مسقط رأسها وجيء بها إلى دمشق.‏

كان سيد مكاوي في الفندق ومعه فاتن وسيدة فاضلة هي والدتها على ما أظن, وكان سيد مكاوي يقول لها: إنه سيجعل منها مطربة كبيرة وقد قدم لها لحناً جميلاً عرف فيما بعد بصوت وردة وهو أغنية ( أوقاتي بتحلو معاك).‏

كنت أعمل في صحيفة تشرين وقد راقبت طريقة تعليم مكاوي اللحن لفاتن. كان يعزف على العود ويغني الأغنية بصوته وكانت فاتن تستمع اليه وأحيانا تغني معه, وكم كان صوتها رخيماً جميلاً وتنبأت لها بمستقبل باهر وقلت إن هذا الصوت من شأنه أن يكتسح العالم العربي من أدناه, إلى أقصاه لكن هذا القول لم يصدق وكشهاب ظهر فجأة انطفأ فجأة غابت فاتن عن الساحة الفنية وحلت اختها ميادة وسرعان ما لمعت ولحن لها كبار الملحنين ومن بينهم الموجي وسيد مكاوي أجمل أغنيات لاتزال إلى الآن تذاع وتطلب. إن المواهب كثيرة في سورية وهذه هي شهد برمدا التي ذكرتنا بفاتن وعسى أن تكمل المشوار وتتحفنا بأغنيات جميلة وقد علمت أن مجموعة أغانٍ ستظهر لشهد قريبا وقد لحنها لها عدد من ملحني الصف الأول.‏

وإذا كان لي أن اقترح فإنني اقترح أن يعمد التلفزيون السوري إلى إجراء مسابقة شبيهة بمسابقة (سوبر ستار) أو (ستار أكاديمي) للكشف عن أصوات جديدة تترك بصمات على ساحة الطرب لا في سورية فحسب بل في الوطن العربي كله.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية