تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


كوارث زواج الأقارب .. قرية الكستن (نموذجاً)... 120 معوقاً وتدهور مزمن في الواقع المعيشي

مجتمع
الاثنين 26 /6/2006
حسن العبد

د. جراد : لابد من التدخل لانقاذ أطفال القرية...د. أصفري :

مستعدون لتقديم النصح والمشورة...‏

الكستن قرية وادعة في محافظة ادلب تتبع لمنطقة جسر الشغور وتعد من السكان ما يزيد عن خمسة الاف نسمة دخلت دائرة الضوء وباتت محط الأنظار وحديث الناس ومرد ذلك يعود إلى ظاهرة ليست غريبة على مجتمعنا بل هي في القرية من أكثر الظواهر انتشارا إذ إن الكستن تجمع بين الزواج المبكر وزواج الأقارب..‏

ورغم انه ليس هناك احصائيات شاملة ومحددة في ادلب عن أعداد المعوقين في هذه القرية إلا أن المصادر تشير إلى وجود حوالي 120 معوقا والعدد هذا يعكس الحجم الحقيقي للنتائج السلبية لزواج الأقارب ..‏

احمد الابن البكر لعائلة هللت لمولودها الأول بفرح لكن الفرحة لم تكتمل إذ إنه وبعد فترة قصيرة علم الأهل أن طفلهم مصاب بمرض الضمور العصبي والعضلي وبأن حالته تتدهور شيئا فشيئا إلى أن يصاب بالشلل التام وهكذا ومع الأيام فقد احمد القدرة على السير وبغصة تقول والدته: تسألون كيف واجهت المصيبة.. فماذا لو علمتم بأن المصيبة أصبحت مزدوجة مع إصابة الولد الثاني بالمرض نفسه.. إعاقة أولادي جعلت من حياتي حلقات متصلة من الشقاء والعذاب لا مكان فيها لترف الراحة أو هدوء البال..‏

ديانا وناديا ومحمد واحمد أشقاء ولدتهم أمهم كفيفة البصر تباعا ليس بينهم تباعدا في الحمول.. والدتهم تصبح وتمسي وعيناها معلقتان على أطفالها المعوقين وتروي ما يعانونه بنفس القدر من التمسك بالتماسك والسكينة .‏

وقالت سيدة في العقد الرابع من عمرها أنها تزوجت من قريب لها غير راضية وكانت غير سعيدة بهذا الزواج فالمخاوف من إنجاب أطفال معوقين كانت تلازمها إلى أن حصل وأنجبت طفلين يعانيان اليوم من الإعاقة الذهنية والشلل النصفي.‏

وقال سعيد وزوجته هيام وهي ابنة عمه وابنة خالته معا كانا قد تزوجا منذ مدة ليست ببعيدة وقد فرض عليهما هذا الزواج الحالة المالية لسعيد فهو فقير وهيام كانت ضحية لعادات وتقاليد وعرف اجتماعي إننا ننتظر مولودنا البكر وإننا نحسب ألف حساب فيما لو أبصر الولد البكر لنا النور.‏

والسؤال الذي يخطر على البال هل المرأة سعيدة في هذه القرية? أم تعيسة?‏

على الرغم من أن السؤال لم يطرح إلا على النساء ممن تتراوح أعمارهن بين الخامسة والعشرين والأربعين عاما سمعن قصصا تحمل مرارة وقسوة الحياة على ارض تلك القرية التي ينحت أهلها طعامهم من الحجارة.. نساء كثيرات من هذه القرية يشتغلن اليوم خارج بيوتهن ويكسبن قوت يومهن, ولكن هل هذا حقا بمحض إرادتهن واختيارهن.. أم هي ضرورات فرضت نفسها على نساء هذه القرية.? إنهن يعملن لأن لابد لهن من العمل قبل الزواج وبعد الزواج وذلك بسبب كثرة مطالب الحياة فالمرأة في قرية الكستن مطلوب منها أن تعطي وتنتج وتستمر لساعات في عملها وبالها مشغول بطفلها المعوق وهي في صراع دائم بين متطلبات الحياة ودورها الانتاجي ودورها الغريزي كأم ويزداد هذا الصراع عندما يكون احتياج طفلها اشد من احتياج الطفل العادي وهو بحاجة إلى اهتمام متواصل, فالأم كما هو معلوم لن تستطيع أن تنتج وتنجز عملا في ظروف قاسية وصراع نفسي وقد ينقلب ذلك إلى اكتئاب وقلق للأم وللطفل معا. لكن ما اراح تفكيرنا أن المرأة في قرية الكستن تتسم بقوة الإرادة الصلبة والتصميم على مواصلة الحياة بالرغم من جميع الصعاب التي تواجهها, وهذا ما شجعنا على طرح سؤال أمام جمع من نساء وفتيات القرية فكان ردهن أن موضوع زواج القربى يجب أن يخضع للبحث والدراسة والتقييم الدقيق بمختلف أبعاده العلمية والاجتماعية فالقول بخطورة استمرار هذه الظاهرة حق لاجدال فيه. واجمعن على القول بأن صراعا عنيفا ينتابهن اليوم فهن يتطلعن للانطلاق الى افاق بعيدة.‏

ولكن التقاليد والعادات القديمة تحاول أن تمنعهن من السير في تيار المدنية الحديثة. وفي هذه القرية وكل من التقيناه من الرجال والنساء ممن تجاوزوا الخمسين من العمر يعكسون إحدى درجات الأمية وكلهم من ذوي القربي لبعضهم ولكل واحد منهم مشكلات قائمة بذاتها.. عبروا عن موقف يشجع ويركز على أهمية زواج القربى وعلاقات القربى من جهة نظرهم منطلقين من المثل الشعبي السائد عندهم ( اهلك اهلك ولو رموك على المهلك) وأهمية هذا المثل انه يشكل القاعدة القيمية التي تسند وتبرر زواج القربى الداخلي في قرية الكستن كما انه يعكس تصورا لوظيفة الزواج تتمثل في حفظ وصيانة ما يشار إليه بتجانس المجتمع وهذه الفئة من الرجال والنساء ممن التقيناهم مسؤولون مسؤولية كبيرة فيما يحدث للمجتمع في قرية الكستن من تدهور في الحياة المعاشية ( فقر مدقع) أمراض وراثية.. اعاقات بجميع أنواعها .. الخ).‏

وفي هذه القرية تبين لنا إن نسبة البنون تساوي نسبة البنات, هكذا تدل الاحصائيات والبنات فيها يعددن مبكرا لأدوارهن المتوقعة مستقبلا كأمهات ومما يعكس هذا الإرث أن البنات ينفقن على أداء المهام المنزلية وقتا أكثر بكثير مما ينفقه البنون.. والزواج المبكر من الأقارب هو القاعدة والحمل المبكر أمرا مرغوبا به وإن كان يشكل خطرا كبيرا على صحة المرأة الشابة.‏

والملاحظ في القرية هذه أن الحمل في مرحلة مبكرة من الحياة الزوجية عادة وذلك نتيجة لعدم إمكانية حصول المرآة على المعلومات والخدمات في العلاقات الجنسية وفي هذا تحتاج القرية وبالتحديد المرأة فيها إلى تعاون كبير ليس فقط من منظمة الاتحاد النسائي أو من المنظمة الصحية بل من جميع المنادين بالمحافظة على الصحة العامة وبالأخص صحة الأم والطفل..‏

تعليقات الزوار

sam |    | 25/06/2006 23:41

انه لمن المؤسف جدا ان يرى المرء اطفالا لا ذنب لهم وامهات يذوقون الامرين نتيجة عادات وامثالا تجلب الخراب لماذا لم يسن قانونا يمنع زواج الاقارب ومخالفته جنحه كمعظم الدول المتطورة اذا كان الدين هو العقبة من هكذا قانون فالدين فهو المجرم الاول بحق

عبد القادر  |  abdtl@hotmail.com | 26/06/2006 13:41

انا متزوج من ابنة عمي وقد رزقت بالولد البكر ( احمد) وهو مصاب بضمور عضلي ويمتد هذا المرض بالتدريج ارجو ممن يعرف علاج لهذا المرض ان يراسلني على الايميل وله جزيل الشكرabdtl@hotmail.com

أميمة أحمدحيدر |  omaimahmed@yahoo.com | 26/06/2006 14:51

السلام عليكم . أودشكركم لطرح هذا الموضوع و الحقيقة ان مثل هذه النتائج مؤثره جدا و انا أعرف ام من قرية اخرى في ادلب لديها ثلاث اطفال معوقين بسبب زواج الاقارب .لذا لا بدمن التوعية و ايجاد حلول حاسمة لهذه المشكلة . أختكم أميمة . سورية مقيمة في الكويت

سوسو |  TORHAT 1@HOT MAIL | 03/10/2006 18:16

برأيكم لماذا تزيد نسبة إنجاب المعوقين بعد تخطي المرأة سن ال40؟

محمد |    | 20/04/2010 22:34

الحقيقة أن هذا كله بحق الكستن التي يوجد فيا أكثر من 165شهادة جامعية وأربع أطباء وآحر طب أسنان و3صيادلة ومهندسون ووووووأتحدى كاتب المقالات التافهة عن قريتي الكستن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

وسيم كلة |  قرية الستن | 04/06/2010 22:02

بعد بوقتنا هادا حدا بياخود بنت عمو

محمد العلي / السكرية |  m_s_alali111@hotmail.com | 10/08/2010 16:50

لا حول ولا قوة إلا بالله الشعب مابدو يتعلم ولا بيتعلم من اخطاء الاخرين حرم شو زنب هالاطفال يتعزبو بحياتن وزنب اهلن الي هني السبب يتعزبوا معن طبعا ونحنا بالغنى عن هالشي الله يصلح الجميع

حسام |  hosam.h88 | 20/12/2010 17:51

إن القرية من اكبر قرى منطقة جسر الشغور وفيها اكبر نسبة تعليم فيهاخمسة مدارس وثانوية ادبي علمي وحاج كذب النسبة غير صحيحة وأتحدى اي شخص يشكك في ذالك

رائد الكستن |  rzaz almatar@hotmail.com | 20/01/2011 10:09

بنصح كل شاب ماياخد بنت عمو

شادي الجبار  |  shadijabar@yahoo.com | 13/02/2011 20:13

بعد بسم الله الرحمن الرحيم اني لأحمل مسؤولية نشر مثل هذه الأكاذيب على شبكة الإنترنيت للصحفيين أو ناشرين هذه المقالات بل أحمل المسؤولية الكاملة لأهالي القرية عامةً وأهالي المعوقين خاصةً بما أنه قرية الكستن قريتي فأنه يزعجني كثيراً أن ينشر عليها مثل هذه الأكاذيب على شبكة الإنترنيت كل أحد يقول اني أتيت لمساعدتكم يصدقون كيف سوف يساعد إذا كان الله عز وجل هو الذي ابتلاكم بهذه البلية الحل الوحيد هو التوعية عليكم بالوعي وعدم الزواج من الأقربون وشكراً شادي الجبار قرية الكستن

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية