تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


ســــنونوة الربيـــع

رؤيــة
الأحد 18-3-2012
فادية مصارع

عام مضى ونحن نكتب بنزيز أرواحنا ونزيف قلوبنا عن الحملة المسعورة والمؤامرة الكبيرة التي تستهدف بلادنا..

عام مضى ونحن نغمس أقلامنا في أعماق جراحنا ونستمد كلماتنا من مداد الأرض لنكتب عمن سرقوا أحلامنا وقتلوا أحباءنا وروعوا فلذات أكبادنا..عن البسمة التي خطفت من ثغور أطفالنا، عمن اقتطعوا من لحمنا وسلخوا جلودنا وشربوا من دمائنا وفخخوا جراحنا ليقدموها هدية لأمراء الخراب.‏

عام كامل ونحن نحتال على النوم الذي جافى جفوننا، ونحلم في يقظتنا أن نحيا تحت سماء صافية بعيداً عن هباب البارود وقذائف الهاون و»الآربي جي»ونهرب في الصباح محاولين الابتعاد عن جهاز التحكم كي لانسمع خبراً عاجلا يفخخ جماجمنا من الداخل ثم يفجرها.‏

من آذار.. إلى آذار ونحن بانتظار سنونوة واحدة تبشّر بقدوم ربيع لاقتل فيه ولاتدمير ولاتخريب ولاإرهاب ينسينا ربيعاً رحل أرادوا فيه أن يضعوا سورية على خط زلزال وهزات لاتبقي ولاتذر بدؤوها بحرب سياسية رافقتها أخرى اقتصادية أتبعوها بحصار نفطي، فمحاولات لضرب استقرار الليرة، وحملة مسعورة في مجلس الأمن، ثم تحريض طائفي وتضليل إعلامي وجميعها سقطت مراراً وتكراراً، وبقيت أرض سورية صلبة قوية ليرتد كيدهم إلى نحورهم فها هو ربيع آخر يأتي حاملا معه مطراً يهطل وطناً يجتمع فيه السوريون من أجل سورية ليرفعوا راية الحق في وجه الغرباء، وليقولوا كلمتهم سورية أبية على الخضوع، وهي التي علمت الآخرين الوطنية وأسست لأروع ديمقراطية، وسطرت الأبجدية.‏

ثلاثة أيام مضت والسوريون في ساحات الوطن مؤكدين أن الشعب وجيشه الباسل صخرة في وجه كل من يريد تدمير هذا البلد ونهب مقدراته وليخسأ أصحاب الغرف السوداء، والفنادق والدولارات المتآمرون مع الغرب، فلنا وطن نحبه ونتمسك به، أما هم فلا وطن لهم وستبقى جعجعتهم بلا طحين خارج حدوده.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية