تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


العقل الكوني...و الظواهر الغريبة

ثقافة
الاربعاء 19/10/2005م
هاني الخير

صدر حديثاً عن دار دمشق للنشر والتوزيع, الجزء الأول من كتاب (العقل الكوني-الحقيقة المجردة) لمعده الباحث الدؤوب علاء الحلبي,

الذي استمد موضوعات كتابه من عشرات المصادر الأجنبية التي لم تترجم حتى هذا اليوم الى اللغة العربية, أو هي متداولة على نطاق ضيق في الوطن العربي, ما أعطى الكتاب شمولية وسمات خاصة, جمعت في علاقة تناظرية بين الحقيقة والخيال, وبين الواقع والأسطورة, حتى ليصعب على القارىء العادي, تصديق ما أورده السيد الحلبي من موضوعات مدهشة, أو شطحات غير مألوفة, يرفض تصديقها العقل البشري. ومثالنا على ذلك:‏

ما أورده معد الكتاب عن حادثة روزويل في نيو مكسيكو بالولايات المتحدة, التي وقعت في 2تموز عام 1947 حين سقطت مركبة فضائية مجهولة الهوية, وبداخلها كائنات فضائية, غير بشرية, على الرمال الصحراوية الحارقة, وبعد ذلك حدث الانفجار الرهيب, وقد عثر بجانب محيط هذه المركبة على مخلوقين فضائيين ميتين, أما الثالث فقد أبدى مقاومة قبل القضاء عليه. ولتوثيق هذه المعلومة الغريبة نشر معد الكتاب عدة صور فوتوغرافية تمثل هذا المخلوق الفضائي المزعوم.‏

وليت الأمر وقف عند هذا الحد, فقد ورد في الصفحة /53/ من الكتاب:(أنه في سنة 1951 هبط طبق طائر في إحدى المطارات الحربية ونزل منه ثلاثة كائنات تتكلم اللغة الانكليزية بطلاقة, وطلبت هذه الكائنات مقابلة رئيس البلاد, وتم الاتصال بالرئيس, وبعد أربع ساعات جاء أيزنهاور برفقة ثلاثة من العسكريين الكبار, وتم اللقاء, أما الحديث الذي دار بينهم فلا أحد يعلم عنه شيئاً حتى الآن).‏

يقع الكتاب المشار إليه في 340 صفحة من القطع الكبير وتقوم فكرة الكتاب الرئيسة على هذه المقولة التي أطلقها معد الكتاب:‏

هل يمكن أن تجد الأفكار الجديدة مكاناً لها بين تلك المعتقدات التي نشأنا عليها?!‏

هذه المقولة دفعت الباحث علاء الحلبي الى استحضار حالات وظواهر غريبة, تبدو للوهلة الأولى خارج المألوف, وهي لا تزال مثاراً للجدل والمناقشة في الأوساط العلمية وفي المجالس الخاصة والندوات العامة, بين مؤيد ومستنكر ومن هذه الحالات نذكر منها:‏

> ظاهرة الصحون الطائرة والمخلوقات الفضائية التي أشرنا إليها.‏

> ارتفاع الحجارة في الهواء بواسطة ترددات الصوت, وهذه الظاهرة تشرح لنا بناء الأهرامات في مصر بأحجار ضخمة.‏

> تعدد الشخصيات والتحدث بلغة غريبة, وتتمثل هذه الظاهرة بالقدرة على الكلام, أو كتابة لغات غريبة, لم يتعلمها الشخص في حياته أو يألفها أو يعلم بوجودها أساساً.‏

> النباتات كائنات ذكية قريبة التشابه فكرياً بالبشر, وأن لها أنظمة عصبية مركزية, ولها شعور مرهف, لذلك فعلى الناس أن يتواصلوا مع نباتاتهم عن طريق التحدث إليها باستمرار.‏

> القدرات العقلية الخارقة وتتجلى بالمظاهر التالية:‏

- الاستبصار: هو القدرة على رؤية أحداث أو أشياء, ليس بواسطة العين العادية, إنما بحاسة داخلية يشار إليها ب (العين الثالثة)...‏

- الجلاء السمعي: هو قدرة الحصول على معلومات عن أحداث أو أشخاص من خلال حاسة سمعية داخلية...‏

- الشعور باليقين من أمر معين: يمكن أن تتجلى بظهور فجائي لجواب على سؤال معين....‏

- القدرة على إدراك عوالم أخرى: هي القدرة على الانتقال الى عوالم غريبة, أو رؤية كائنات غريبة, خارجة عن منظوماتنا الحياتية. وهذه الكائنات قد تشمل شخصيات فارقت الحياة....‏

ويبرر معد الكتاب هذه الظواهر الغريبة بقوله:‏

(إننا نملك قدرات هائلة -كجنس بشري- لا يمكن تصور مداها. لكن ظروفنا المعيشية وطريقة تفكيرنا والمنطق الذي يحكمنا, يمنعنا من معرفتها أو الإلمام بها, ما يجعلنا نجهلها وننساها تماماً).‏

وفي هذا الشأن أيضاً, صدرت في بريطانيا رواية بعنوان (غرق سفينة تايتانك) وذلك في عام 1898م لمؤلف هزيل الشهرة يدعى (مورغان روبرتسون) تدور أحداثها حول غرق سفينة جبارة للركاب تسمى (تايتانك) وما سيعانيه الركاب من أهوال... واعتبرت أغرب رواية في تاريخ أدب القرن التاسع عشر, لأن أحداثها وقعت بالفعل لسفينة تحمل الاسم نفسه! وحصل لها الأحداث نفسها وبأدق التفاصيل, تم ذلك بعد كتابة الرواية ب 14سنة!‏

إن هذا الكتاب الجديد بفصوله وموضوعاته مجتمعة, من كل بستان زهرة ومن كل وادٍ عصا, يفيد في تنشيط الخيال العلمي, الذي قد يميط لنا اللثام عن ظواهر مثيرة وجديرة بالتأمل والدراسة والاهتمام, لا تزال تحير وتبهر عقول من يتابعها بشغف, بعد أن عجز العلم مؤقتاً عن تفسيرها, وهذا ما يسوغ موضوعات وطروحات هذا الكتاب الممتع المسلي, والجديد من نوعه في المكتبة العربية.‏

تعليقات الزوار

هدى الحفار |  www.fafaandtata@yahoo.com | 17/09/2006 19:15

من هو علاء الحلبي

حمزة  |  tamchi7@hotmail.com | 23/04/2007 21:22

سلام كتابك رائع جدا انا من المهتمين بالطاقة الحيويه و اغلب مواضيع كتابك كنت اؤمن بها منذ زمن ممكن نتعرف ونتلاقى او نتواصل والسلام

العلوم الخفية |  sxsx777@gmail.com | 13/10/2007 13:42

شكرا يا استاذ علاء على الكتاب الفريد النادر والله هذا الكتاب من أفضل الكتب التي قرأتها في حياتي ممكن ياأخي الكريم نكون اصدقاء الرجاء فتح هذا الرابط : http://www.hidden-science.com/phpBB2/index.php

احمد  |  moonspell83@hotmail.co.uk | 13/10/2007 22:05

يعد من اثمن الكتب التي قرأتها الى الان لما يحويه من معلومات ومراجع وفكر مختلف عن الفكر السائد

جند الله |  depaj@hotmail.com | 30/10/2007 21:49

جزاك الله خيرا على جميع ما كتبت يا أستاذ علاء، فأنا باحث متخصص فيما تكتبه، برجاء متابعتي في مدونتي http://depaj.spaces.live.com وأحاول جمع جميع مؤلفاتك، ولكن لا يوجد صفحة خاصة بها في نهاية كتبك، وأين أجدها جميعا في القاهرة والرياض؟

ismail |  ismail631986@yahoo.com | 31/10/2007 10:22

شكرا جزيلا على الكتاب انه كتاب رائع جدا والحقيقة كتابين رائعين المن المفقودة والمخلوقات الكونية أنا معجب بكتاباتك واتمنى التعرف عليك قريبا مع تحيات اسماعيل اسماعيل

نوار  |    | 03/12/2007 12:27

الكتاب جميل ولكن أرجو توفر أجزاءه الكاملة في السويداء

فادي  |  fadi_mas1@hotmail.com | 16/03/2008 15:28

أنا لم اقرأ كل الكتاب لكن ما قرأته كان غريب و لكنه أمر رائع و مشوق ويجعل الإنسان يعيد النظر في كثير من الأمور . أريد أن أعرف المزيد عن الحواس السبعة عشر؟ أرجو أن نتواصل عن طريق الإيميل أريد أن أعرف المصادر التي أحضرت منها المعلومات وما هي مهنتك واختصاصك؟

باسم القباني |  vicobeso2010@hotmail.com | 01/05/2008 08:44

كتب الاستاذ علاءاكثر من رائعة و لكن اين استطيع ايجاد الاستاذ علاء رجاء ممن يعرفه او يملك بريده ارساله لي او التحدث معي

حسين الحلبي |  housainalhalabi@yahoo.com | 14/08/2008 20:44

الكتاب رائع جدا أود مراسلتي على أميلي وشكرا

إبراهيم البرحوش |    | 27/08/2008 11:12

الكتاب رائع واكثر من رائع وشكرا

نوزاد برزنجي |  nawzadsaida@yahoo.com | 26/01/2009 13:23

هذا الكتاب من احدى الكتب المميز للآستاذ الحلبي ،و أرجو ان يفتح موقعه المشهور (سايكوجين)قريبا لأننا انتظرنا طويلا،و ارجو مراسلتي يا أستاذ اذ كنت تقرا تلك السطور وشكرا

meno |  thecry_silent@yahoo.com | 13/04/2009 08:08

انا اريد الصور الفوتوغرافية المشاراليها لان الموضوع شيق جدا

انتصار البازي |  intisarw2001@yahoo.com | 11/08/2009 03:27

انا قرأت جميع كتب الاستاذ علاء الحلبي ومعجبة جدا بكتبه وطريقة كتابته وانا انتظر اصدار الكتاب الجديد طريقة حياة اريد ان اعرف من هو الاستاذ علاء الحلبي لانه لم يذكر اي شيء عن شخصية الكاتب مع فائق احترامي

THE ENERGY DRAGON |  energy-dragon@hotmail.com | 07/10/2009 03:41

انا من المعجبين بكتب الاستاذ علاء الحلبي و المقتنعين بأفكاره و مواضيعه و اتمنى منه التقدم و النجاح في مشروعه لكشف الحقيقة

يوجل عبد الحسين |  youjal@yahoo.com | 03/12/2009 15:01

جزا الله خيرا الاستاذ علاء الحلبي ... في بداية تعرفي علاء موقع سايكوجين الذي استفدت منه كثيرا كان لي ضن كبير بان اصحاب هذا الموقع هم في مصاف الانسانيين الذين يؤدون جزء من دور الانبياء وبزبادة اطلاعي على انتاجات الاستاذ بدات بشيء من الشك حول تلك الشخصية الغامضة والحمد لله كان ذلك الشك طريقي الى الكثير من اليقين لاني قد ضربت الاخماس بالسداس وخرج لي انه كما توقعته اول مرة من الخيرين بل في درجاته العليا انشاء الله لان المعلومات المطروحة لا ينافي المنطق وان لم يكن متداولا لدينا وشكرا لك يا استاذ (بديل)؟؟؟ جزاك الله خيرا

بلقاسم  |  bahdja1980@maktoob.com | 15/12/2009 14:05

لم اقرا كتب علاء الحلبي الا انني اشعر ان هناك علاقة وطيدة بيني وبين الكاتب الذي دائما يتطرق الى مواضيع مهمة للغاية ارجو من الاخوة الكرام ان يعطوني رقم هاتف الكاتب او عنوانه الالكتروني المسالة مش اعجاب وبس بل اكثر اهمية من ذلك

pegasus |  pegasus.frs@hotmail.com | 16/06/2010 16:39

كتاب الدكتور المحترم علاء الحلبي هو من افضل الكتب التي تبحث عن الصحون و الاطباق الطائرة وعن الجماعات السرية مثل المتنورون الخ..... لذا اني اسأل الدكتور لسبب اغلاق موقع سايكوجين ومن المسؤول هل الحكومة او جهات اخرى . لقد قرأت الجزء الاول من الكتاب واعجبني فيه المواضيع المختلفة عن هذه الظواهر التي طالما حيرت العلماء و ارجو ان يتم فتح موقع سايكوجين قريبا .

فهد عيروط |  Fahed-airout@hotmail.com | 27/06/2010 01:15

أرجو طرح كل الكتب المجاتية للإستفادة من الأستاذ علاء الحلبي

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية