تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


هذا بعض وفائهم..

طلبة وجامعات
2012/4/11
بشار الحجلي

ليس مستغربا على طلبة سورية أن يخرجوا في يوم السابع من نيسان تعبيرا عن التزامهم والتفافهم حول مسيرة الإصلاح التي تبلورت ملامحها في مختلف ميادين الحياة السورية الجديدة

خرجوا في جميع المحافظات السورية ليقولوا للعالم هذا بعض وفائنا، فنحن أبناء الوطن الذين نهلوا من ينابيع الكرامة الوطنية وتشربوا عبق الحياة الحرة الكريمة.‏

هنا ولدوا وكبروا وترعرعوا رجالا من سليل المجد والكبرياء، جنودا ميامين في مواقع العمل والإنتاج، منارات خير اتقدت شعلتها من وهج ثوابت الوطن ومن منجزات الشعب التي تسامت لتطال جبهة السماء، هنا في معاهد العلم وبوابات المعرفة التي شرعت أبوابها لتعطي خيراتها لأبناء الأمة من المحيط إلى الخليج. من جامعات سورية التي خرجت رجالات الوطن وامتدت أنوارها لتعم مساحات سورية الجميلة. خرجوا في مثل هذا اليوم وفاء لديمقراطية التعليم ولسياسة الاستيعاب والتوسع في بناء الجامعات والاختصاصات التي فسحت في المجال لأبناء الكادحين من هذا الوطن لدخول الجامعات والتدرج لنيل أعلى المراتب العلمية. خرجوا ليقولوا نحن الأوفياء للوطن ولمنجزات ثورة البعث، نحن الذين تعرفنا ميادين العطاء في كل مكان، من خبرتنا أيام سورية حلوها ومرها فكنا على العهد حملة العهد وأصحابه الأوفياء.‏

خرجوا بقلوبهم وأصواتهم الرخيمة فملؤوا ساحات الوطن الواسعة يوصلون باقات المحبة مع طلبتنا خارج حدود الوطن من أبناء الجالية العربية السورية في مختلف بقاع الأرض ليؤكدوا أنهم على العهد وأنهم أصحابه وحماته، في كل مكان تواجدوا فيه كانوا المثال والنموذج لشباب الوطن الذين رضعوا من لبان أرضنا الطاهرة يتطلعون إلى مستقبلها الذي يرسمه أبناء سورية وجيش سورية الصامد البطل المكافح، جيش الوطن جميع الوطن الذي شمخ فرسانه يعيدون بتضحياتهم وبطولاتهم ترتيب البيت السوري، وينفضون عن كاهله غبار المؤامرة ويعيدون من زلت قدمه إلى جادة الحق وحضن الوطن الحنون.‏

نعم هذا بعض وفائهم وهؤلاء هم السوريون تاج عز يزين صدور الأبطال وغصن زيتون يحمل السلام إلى جميع النفوس.‏

BASHAR.HAJALI@GMAIL.COM‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية