تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


حيــن تتكلــــم دمشــــــق

رؤيــــــة
الأحد 15-4-2012
فادية مصارع

دمشق تتكلم.. عنوان فيلم عرض في دمشق منذ فترةٍ ليست ببعيدة ولاقى إقبالاً كبيراً وهو يتناول سيرة القديس بولس الرسول الطرسوسي الفينيقي الآرامي السوري الذي تكونت المسيحية على يده كمؤسسة،

واليوم في عيد الفصح المجيد  تعود دمشق لتتكلم فتقول: إن سورية هي مهد الديانة المسيحية، وقد استطاعت عاصمتها كمدينة أن تجعل من شارل الطرسوسي الذي كان يلاحق رجال الدين المسيحي ويزجهم في غياهب السجون الرومانية قديساً وتطلقه إلى العالم أجمع.. دمشق تتكلم لتقول: من هنا انطلقت المحطة الأهم في نشر الثقافة الروحية المسيحية.. هنا على أرض سورية تم إغناء الثقافة الحوارية التي تقوم على قبول الآخر, والانفتاح على وجهة نظره واحترامها وعدم التمترس وراء اجتهادات فكرية صدئة والتعامل معها كمقدساتٍ ثابتة غير قابلة لإعادة النظر.. هنا توحد الألم الإسلامي المسيحي وتم الحوار بينهما وتجلياته في اجتراح صيغة العيش المشترك, وإرساء ثقافة التسامح, وفي تلك البقعة الطاهرة وئدت الفتنة بفضل علماء دمشق مسلمين ومسيحيين الذين كانوا يرصدون كل مؤامرات المستعمر ويتصدون لها, فعندما حاول المستعمر الفرنسي إشعال الفتنة الطائفية وحرض عليها, كانوا يحثون الناس على حسن معاملة أخوانهم المسيحيين.‏

ومن على منبر الجامع الأموي الكبير وقف فارس الخوري وقال قولته الشهيرة: «ليس من شك في أن دفع خطر الاستعمار يتوقف على وعينا لكل مايدس بيننا ويعمل على تفرقتنا..إذا كانت فرنسا تتحجج بأنها في بلادنا لحماية الأقليات, فأنا من هذا المنبر أعلن أننا في غنىً عن هذه الحماية.. وإذا أصرت فرنسا.. فأنا من هذا المنبر أشهدألا إله إلا الله..».‏

كما تخبرنا حفيدته الأديبة كوليت خوري أن بعض المسيحيين في دمشق صاموا يوماً من رمضان، وكان الإفطارمع بعض المسلمين في قاعة كنيسة حارة الزيتون.‏

تلكم هي دمشق لوحة الموزاييك البشرية المتناغمة وجنة الله على الأرض التي يتعايش فيها أبناؤها على اختلاف مذاهبهم وميولهم في محبة ووئام, ومنها بعد الآلام ستكون القيامة.. قيامة سورية منارة الخير والمحبة والعدل والحق والجمال.‏

fadiamsr@yahoo.com

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية