تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


بلطجة أوباما

حدث وتعليق
السبت 7-9-2013
عائدة عم علي

لا يخفى على أحد أن السياسة الأمريكية تنطلق من مصالح ربيبتها إسرائيل وتتأكد هذه الحقيقة مجدداً من خلال حث اللوبي الصهيوني المشرعين الأمريكيين على تفويض الرئيس الأمريكي باراك أوباما

لشن عدوان عسكري ضد سورية بعد الإخفاق في حشد تأييد دولي وذلك في إطار تصعيد الجهود للضغط عليه من أجل القيام بهذا العدوان, والأهم هو كيفية خروج الإدارة الأمريكية من مأزقها ومأزق المجموعات الإرهابية المسلحة التي واجهت أعنف هزيمة على يد أبطال الجيش العربي السوري وهو الأمر الذي شكل انتكاسة لمحورهم في أي مفاوضات لحل الأزمة في سورية.‏

السعي المحموم في ممارسة اللوبي الصهيوني الضغط لتنفيذ العدوان ضد سورية بدا جلياً انطلاقاً من تعطش هذه العنجهية المريضة للعدوان ناهيك بأن واشنطن في حال تراجعها ستفقد مصداقيتها لدى حلفاء الاستعمار الغربي من طغمة الفجور والفساد في السعودية وقَطَر, فهم لم يدركوا أن العدوان سيشعل المنطقة ولن يكون الخاسر والمتضرر أكثر من هؤلاء الخونة والمتآمرين سوى اسرائيل.‏

فأمر البلطجة والترهيب الأمريكي المدفوع بقرار يهودي متشدد يقضي بتدمير سورية أصبح اليوم مفضوحاً أمام الرأي العام العالمي المدرك لزيف المزاعم الأمريكية في كل عدوان تشنه على أي بلد. والهدف هو ضمان السيطرة على الشرق الأوسط من خلال نشر مشروع فرض هيمنة إمبراطورية الفوضى. لكن واشنطن لم تدرك أن مشروعها سيواجه بالمقاومة التي ترفض الانصياع له وهو ما سيؤدي بالإدارة الأمريكية وحلفائها الى الانزلاق في وحول تغرقها الى حد الشلل والاختناق, وبالتالي فان هذه الإمبراطورية البائسة لن تجر إلا أذيال الهزيمة على أرض الشام الصامدة.‏

مقامرة اوباما المحاصر من قبل شعب سئم أكاذيبه لن تقف عند حدود حسابات وزير دفاعه هيغل بل ستضرب مصالح ادارته وستكبدها خسائر بالأرواح والإستراتيجية لن تتحمل واشنطن تبعاتها على جميع المستويات السياسية والاقتصادية.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية