تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


الشخصانية عربياً: ضوء وأسئلة

كتب
الاربعاء 2/7/2008
نذير جعفر

ما الشخصانية ? وما هي مقولاتها وإشكالاتها ? وكيف تجلّت في فكر الفيلسوفين رينيه حبشي الأشقر , ومحمد عزيز الحبابي ? وما آفاقها المنتظرة?

تلك هي أبرز الأسئلة التي يحاول أن يجيب عنها كتاب : ( الشخصانية في الفكر العربي المعاصر رينه حبشي الأشقر ومحمد عزيز الحبابي ) لمؤلفه الدكتور حليم أسمر , أستاذ الفلسفة في جامعة حلب .‏

فهو يرى أن (الشخصانية ) تجربة خاصة بالإنسان وحده , وهي تعلو وتسمو على كل الأطر والمحدّدات , الاجتماعية منها والجغرافية والعرقية , وتعني إطلاق القوى الكامنة والخلاّقة في الفرد لتجاوز ما هو كائن إلى ما ينبغي أن يكون عليه . وبذلك تكون تجربة ) التشخصن ) تجربة فعل وخلق متكامل في الكون.‏

أما أبرز المقولات التي تقوم عليها ( الشخصانية ) وتتحدّد بها ومن خلالها إشكالاتها العلائقية أيضا فهي : المغامرة , والتعالي , والتجربة , والفلسفة , والتشخصن , والفرد والشخص , والإنسان :‏

فالمغامرة ليست أمرا ملحقا بالإنسان بل هي جزء من تكوينه , وهي تدفعه ليعيش أصالته ومكنوناته في عمق حياته ومجتمعه .‏

والتعالي أو التسامي هو ( فعل تخطٍ , حيث الداخل والخارج متلازمان , وحيث الوجدان رهن بالجسم والجسم بدوره رهن بالعالم ) , وهو الذي يجعل الإنسان يتخطى بتجربته الفاعلة مستويات فعله السابقة , ومن خلاله ينتصب على قدميه , ومن دونه يسقط إلى مستوى أحط من الحيوان بكثير .‏

أما التجربة فتعبّر عن نفسها بخلق مستمر لمواقف وقواعد ومؤسسات , وهي ترتبط بالإبداع كي تكتسب صبغة الأصالة الشخصانية المترافقة دائما مع فعل إبداعي يطال كل مكنونات الوجود .‏

وتشكّل الفلسفة حصّة الحياة وخبرتها , ورسالة الفلسفة الشخصانية هي رسالة حياة وإيمان وفعل والتزام وتجاوز وتعالٍ لآفاق جديدة دائما , وهي ) لا تكون فلسفة ما لم تقلقنا ) وما لم ( تحطّم الدمى العتيقة التي بين أيدينا لكي تنفحنا بالجواهر ) .‏

وتتحدّد تجربة (التشخصن ) بوصفها تجربة فعل , تجربة خلق متكامل في الكون , حيث الإنسان في عالمه الأرضي يتوق دائما إلى مستويات متقدّمة من أنسنة العالم وذاته , حتى لا يبقى في وضعه البيولوجي الغرائزي . وهو لا يحدث في فراغ إنما في واقع يساهم في وعي الذات بعالمها وبمكنوناتها الدقيقة .‏

وإذا كان ثمة تداخل في السابق بين مفاهيم : (الشخص) و ( الكائن ) و » الإنسان) و»الفرد ) و » الشخصية) فإن كلا من هذه المفاهيم بدأ يأخذ حيّزه من التعريف والتحديد في الشخصانية بعدما تبلورت كتيار فلسفي حياتي في مطلع القرن العشرين .‏

ثم يتوقف المؤلف عند تجليات الشخصانية في فكر رينه حبشي الأشقر عارضا ومناقشا فيرى أن أبرز نتيجة توصل إليها هي أن الشخصانية ليست فلسفة روحية بل تحاول فهم كل مشكلة إنسانية وحلّها حلاّ عمليا . ويعرض لعدد من المفاهيم مثل »الحقيقة ) بوصفها اتصالا ومشاركة وإبداعا وحضورا وحوارا ومشاعا ودعوة وفرحا وأصالة وهبة . ثم » العبث ) وعلاقته بالإبداع والحرية والوفاء واليأس والمجانية والانفتاح والعقل والرحمة والحنان والحب .‏

كما يحدّد مسألتين في فكر الفيلسوف محمد عزيز الحبابي ويناقشهما , هما : » الشخصانية الإسلامية ) , و » الفلسفة الغدوية ) نسبة إلى عالم الغد والمستقبل .‏

ويخلص المؤلف في الختام إلى عدد من النتائج منها أن الشخصانية تمقت الحرب وتناضل ضدها بالوسائل المتاحة كافة , وأن من أهدافها النبيلة السلام والصفاء , والانتصار على الموت والفساد والاستعباد , وتحقيق العمل والفرح , والتأكيد على » فعل الإيمان ) , وعلى نظام جديد للتربية , وعلى فلسفة الاختلاف .‏

الكتاب : الشخصانية في الفكر العربي المعاصر رينه حبشي ومحمد عزيز الحبابي . - المؤلف : د. حليم أسمر - الناشر : دار النمير دمشق - عدد الصفحات : 223 من القطع الوسط‏

تعليقات الزوار

د.عمار زلط |  ammarmohamadzalt@hotmail.com | 18/01/2009 15:59

هناك جهد مبذول في هذا الكتاب ولكن هناك اشكال ابستمولوجي وهو ان معظم كتابات الدكتور حليم مبنية على الاقتباسات بالدرجة الاولى وبرأيي ان الكتاب لايرقى لمستوىاكثر من باقة اقتباسات من هنا وهناك ارجو الارتقاء ومع جزيل الشكر وتقبلوا تحياتنا ونقدنا البناء

طالبي حمزة  |  talbihamza@yahoo.fr | 10/02/2009 13:54

اولا اشكر كاتب المقال على هذه التوضيحات. ولا يسعني في هذا المقام الا ان اؤكد على اهمية الكتاب , لان الفكر العربي المعاصر يفتقر الى مثل هذه الكتابات الرائعة , والتي تتحدث عن الشخص من حيث القيم التي يجب ان يتبناها ,ويطبقها على ارض الواقع ,ولعل جميع القيم - الخيرة بالطبع - التي تدعوا اليها الشخصانية كتيار فلسفي هي ما نحتاجه في وقتنا الراهن , والذي يتطلب التحلي بمختلف مقولات الشخصانية ,لكي يصبح الشخص يتفاعل مع مختلف التغيرات الطارئة التي تواجهه في حياته اليومية.

دكتور محمد العبدلله |  mohamadabdulla@hotmail.com | 30/08/2009 14:54

مشكلة الاقتباس تتكرر ارجو اللجوء للتأليف وليس مجرد اقتباسات على كل حال هي محاولة جيدة للوصول لمستوى جديد ولكن الدكتور حليم يعتمد مبدأ الاقتباس بشدة تجعلنا نقرأ عدة كتب منقولة من هنا وهناك كـس امك يا حليم اسمر وربما كان هذا من فرط التمسك بالمثالية العلمية الزائدة عن الحدود المنطقية للفلسفة التحليلية العامية والتي قد ترقى للهرطقة اللامنطقية الاحليلية الشرجية كما قال نيتشه في كتابه شرح تحليلي للمنطق الفلسفي الابستمولوجي

طالبي حمزة |  talbihamza@yahoo.fr  | 08/09/2009 11:47

تجعلني هذه الآراء أعيد نظرتي في الكتاب وفي محتواه العلمي

حنين |  haninasmar@yahoo.com | 10/07/2010 01:03

الكتاب غني جدا لأن مؤلفه غني بعلمه وفكره

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية