تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


سورية-دراما .. تعرض مذكّرات عائلة وتتذكر سلوى سعيد

فضائيات
الأربعاء 14-12-2011
جوان جان

عندما يُذكَر اسم الفنانة السورية الراحلة سلوى سعيد فإن أول ما يتبادر إلى الذهن دورها في المسلسل التاريخي «انتقام الزبّاء» الذي تم تصويره في سبعينيات القرن الماضي وكتبه الكاتب المصري محمود دياب وأخرجه غسان جبري،

فقد أدت سلوى سعيد في ذاك المسلسل شخصية الملكة الزبّاء التي حكمت مدينة تدمر (وهي غير الملكة زنوبيا) وخاضت صراعات مع الممالك المجاورة لها بأسلوب أدهش جمهور التلفزيون في ذلك الحين بسبب البراعة التي أظهرتها سلوى سعيد وهي تقدم شخصية قويّة ومتزنة، تمكّنت من خلالها من إثبات جدارتها، كونها واحدة من نجمات الصف الأول في الدراما السورية في ذلك الحين .‏‏

وقبل مسلسل «انتقام الزبّاء» ظهرت سلوى سعيد إلى جانب الفنانين عبد الرحمن آل رشي وهاني الروماني وعمر حجو في مسلسل أثار الكثير من اللغط أثناء عرضه هو مسلسل «مذكرات حرامي» الذي كتبه القصاص الشعبي حكمت محسن وأخرجه علاء الدين كوكش، كما ظهرت في تمثيلية شهيرة مازال بثّها يعاد حتى اليوم وهي تمثيلية «عواء الذئب» إلى جانب الفنانين صلاح قصاص ورضوان عقيلي .‏‏

ولم تقتصر مسيرة سلوى سعيد في التلفزيون على الأعمال التراجيدية بل شاركت أيضاً في أعمال كوميدية، ومثال ذلك مسلسل «عريس الهنا» الذي كتبه واضطلع ببطولته الفنان نهاد قلعي وأخرجه محمد الشليان، وفيه قامت سلوى سعيد بدور امرأة متهمة بقتل أزواجها المتتابعين للاستيلاء على ثرواتهم لتظهر براءتها فيما بعد .‏‏

ومن مشاركات سلوى سعيد التلفزيونية المتميزة أيضاً مشاركتها بإدارة المخرج حاتم علي في مسلسل «فارس في المدينة» الذي كتب نصّه عزمي مصطفى .‏‏

في السينما شاركت سلوى سعيد في عدد من الأفلام التي تم تصويرها في مصر، وهذا الجانب من عملها الفني قد يجهله معظم الجمهور السوري، فقد شاركت سلوى سعيد في فيلم «الناس اللي تحت» عام 1960 للمخرج كامل التلمساني إلى جانب يوسف وهبي وماري منيب، كما شاركت عام 1963 في فيلم «عائلة زيزي» إلى جانب سعاد حسني وأحمد رمزي من إخراج فطين عبد الوهاب، وإلى جانب حسن يوسف وناديا لطفي شاركت في فيلم بعنوان «مطلوب أرملة» في العام 1966 كما شاركت مع الفنانين نور الشريف وناهد شريف في فيلم «امرأة حائرة» للمخرج عاطف سالم .‏‏

أما في السينما السورية فقد شاركت في فيلم «المغامرة» للمؤسسة العامة للسينما إلى جانب إغراء وهاني الروماني وأسامة الروماني، كما شاركت في فيلمَي «الحب الحرام» و«حارة العناتر» وهما للقطاع الخاص، وغير ذلك من الأعمال السينمائية .‏‏

وفي المسرح شاركت سلوى سعيد في عدد من الأعمال الكوميدية، منها ما كان مع الفنان محمود جبر، ربما لم يسعفها القدر لتشهد تكريمها في مهرجان الشباب المسرحي الثاني الذي استضافته مدينة الحسكة في العام 2007 .‏‏

الفنانة سلوى سعيد أعادتها إلى الذاكرة فضائية سورية-دراما من خلال مسلسل «مذكرات عائلة» الذي تعرضه هذه الأيام وهو للمخرج محمد فردوس أتاسي الذي قدّم من خلاله نموذجاً مبكراً للمسلسلات متصلة الشخصيات ومنفصلة الأحداث وقد كتبتاه المؤلفتان ريم وأمل حنا، وشارك في تجسيد شخصياته إلى جانب سلوى سعيد نخبة من فنانينا كسلوم حداد وسلمى المصري وكاريس بشار وثراء دبسي jaun@scs-net.org ">.‏‏

jaun@scs-net.org ‏‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية