تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


باقون.. رغم الرحيل...!

رؤيـــــــــة
الأثنين 30-4-2012
سعاد زاهر

بعد أن نفقدهم..!!

بعد أن نتجرع كأس مغادرتهم..!!‏

أن تمضي دون أثر تتركه...ستنسى سريعاً...وسيكون لحضورك ذكرى لدى الأحبة فقط...قبل أن تأخذهم انشغالات الحياة واضطراباتها المتسارعة...‏

لكن إن تفوقت على الزمن بإبداع ما..لن تبقى فقط في أذهان المقربين.. سيذهب جيل ويأتي آخر... ليزداد بريق الإبداع مع تقادم الزمن...‏

ويبقى للرحيل أثر صادم...في حال فارقنا المبدع في سن صغيرة..حين تكون مشاريعه في أوجها..ولكن يأبى أن يمهله القدر لاتمامها.. وعلينا ونحن نقرأه أن نتخيل كيف كان سيصبح إبداعه في حال استمر زمنا اطول...‏

لكن كثراً ممن رحلوا... لم يتمكن قصر عمرهم إلا من اعطاء ابداعهم بريقا خاصا...هكذا نتذكر غسان كنفاني،ابو القاسم الشابي... جبران خليل جبران...وكأنهم عاشوا دهراً ابداعياً...‏

عادة رحيل الآخر عنا.. يفقد الأشياء معناها...ويجعلنا نغوص في الشقاء طويلا... إلا في الابداع فانه يجعل الأشياء أكثر قيمة... كلماتهم المركونة بعناية...تجعل منا في كثير من الأحيان أشخاصاً أكثر فهما وانفتاحا وتسامحا.. لأنهم يصدرون معنى أعمق للحياة التي غادروها باكرا تاركين الكل يتساءل عن مغزى ذلك.. دون أن نفهم سره غالبا...‏

الموت حين يخطفهم منا فجأة يبدو أن البعض من المتابعين يكتشفون قيمتهم فجأة فيتحولون إلى تحف غلا ثمنها... وكأنه الآن فقط أصبح مبدعاً جديراً يفترض بنا البحث عن نتاجه...!‏

soadzz@yahoo.com

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 سعاد زاهر
سعاد زاهر

القراءات: 276
القراءات: 133
القراءات: 138
القراءات: 144
القراءات: 146
القراءات: 152
القراءات: 169
القراءات: 216
القراءات: 198
القراءات: 211
القراءات: 249
القراءات: 129
القراءات: 209
القراءات: 196
القراءات: 247
القراءات: 295
القراءات: 289
القراءات: 299
القراءات: 248
القراءات: 250
القراءات: 259
القراءات: 283
القراءات: 312
القراءات: 290
القراءات: 337

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية