تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


رقصة الحاخامات

لبنان
معاً على الطريق
الأربعاء 7-3-2012
نبيه البرجي

حين يقول احد كبار منظريهم بصوت متهدج وبرصانة مصطنعة تدليلاً على عمق رؤيته بالاحرى لتغطية هشاشته السياسية والفكرية على السواء أننا ندعو إلى التدخل الأجنبي

«من اميركا الى تركيا مروراِ بأوروبا والعرب المستعربة جداً في هذه الأيام» كي لا تتحول سورية إلى.. افغانستان.‏

على أساس أن أفغانستان ومنذ أن حل حلف الأطلسي في ربوعها خريف عام 2001 تحولت إلي جمهورية افلاطون فالاستقرار في أحسن أحواله، والرفاه عم جميع الطبقات من بارونات الافيون وحتى بارونات السلاح مروراً بالحفاة في كابول وقندهار وجلال آباد ناهيك عن الديمقراطية التي في أبهى حللها تحت عباءة حميد كرزاي الذي بالمناسبة اعتبرته مجلة فوغ الأميركية الجليلة الرجل الاكثر اناقة في العالم.‏

عال، أناقته مثل أناقة الديمقراطية في بلاده!‏

هل هناك ما هو اكثر بلاهة واكثر فظاظة واكثر امتهانا للدم السوري كل الدم السوري دون استثناء ودون تفرقة من ذلك التبرير كما لو اننا لم نشاهد ما حل من خراب ومن موت ومن تصدع في كل الدول التي وطأتها اقدام القياصرة وأحياناً خدم القياصرة الآن هدفهم سورية!!‏

مرة أخرى وأخرى نناشد العرب ونقول لهم إن ما يجري الآن وبتلك اللغة الثأرية وحيث الشخصانية تأخذ مداها انما يعني نقل النموذج الأفغاني بقضه وقضيضه إلى بلد عربي محوري وأن تداعيات أو تفاعلات أي حدث يحصل فيه لابد ان تنسحب على المنطقة بكاملها فيما رقصة الحاخامات تابعوا التعليقات والمواقف الاسرائيلية في ذروتها أجل ماذا عندما تقدم سورية على طبق من ذهب ولقد بات الذهب بلون الدم، بل لقد اصبح الدم إلى هيكل سليمان؟‏

من يغتل سورية ويغتل السوريين فإنما يغتال كل دولة عربية وكل العرب والعجيب العجيب اننا لا نستخدم حتى عيوننا عقولنا، شيء اخر لنرى ما يجري حولنا وما جرى لنا منذ قرن بل ومنذ قرون وحتى الأن، فأين هي قضايانا وأين هي ثرواتنا واين هي أحلامنا؟ كلها ذهبت أدراج الرياح لأننا مضينا في ذلك الرهان بل في ذلك الارتهان لمن لايرون فينا سوى عباءات مزركشة وعلي طريق كرزاي عباءات لن تجد تحتها حتى الهياكل العظمية..‏

استطرادا متى نظروا إلينا على اننا بشر لكي ينظروا الينا على اننا نستحق الديمقراطية ونستحق الحرية ونستحق المستقبل!‏

مرة واحدة لنستخدم عيوننا ولا نقول أدمغتنا التي بتنا نخشى عليها من الصدأ وننظر في احوالنا هل هذه هي احوال العرب؟‏

لا مجال الآن لمثل هذه الأسئلة الساذجة إنها الساعة العمياء ونحن المصابون بالعمى!‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 نبيه البرجي
نبيه البرجي

القراءات: 314
القراءات: 361
القراءات: 428
القراءات: 472
القراءات: 434
القراءات: 427
القراءات: 369
القراءات: 559
القراءات: 434
القراءات: 400
القراءات: 503
القراءات: 589
القراءات: 633
القراءات: 645
القراءات: 515
القراءات: 614
القراءات: 586
القراءات: 553
القراءات: 447
القراءات: 569
القراءات: 542
القراءات: 567
القراءات: 557
القراءات: 615
القراءات: 576

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية