تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


مأزق مهمة أنـــان..؟!

الصفحة الأولى
الأربعاء 11-4-2012
أســـعد عبــود

كل ما يحيط بالسيد كوفي أنان وتاريخ حياته يؤكد أنه دبلوماسي بارع وشخصية مرموقة وبالتأكيد لا يعوزه الذكاء والحكمة. بناءً على ذلك أفترض أنه لن يحاول القفز من فوق سياج شائك غير واضح الارتفاع والمعالم والبداية والنهاية، لأن مثل هذه المغامرة قد تطيح بمهمته النبيلة التاريخية.

يواجه المبعوث الدولي اليوم مآزق عديدة بشكل طبيعي وموضوعي، وهو ما يمكن أن يواجهه أي متصدٍ للمهمة التي يتصدى لها. وفي مقدمة ما يواجهه التحديد الدقيق لأطراف القضية التي يحاول إيجاد الحل لها.‏

من جهة أولى هناك الحكومة السورية، وهي طرف محدد واضح يسهل التعامل معه.‏

من الجهة الثانية، هناك المعارضة «أو المعارضات» وهي طرف غير محدد غير واضح وسيصعب على السيد أنان أو غيره إيجاد طرف الخيط الذي يوصله إلى مصدر القرار فيها..! إن كان هناك أية إمكانية لتحديده!‏

يتجه المبعوث الدولي كخطوة أولى في مهمته إلى تحقيق وقف متزامن لإطلاق النار بين الطرفين، وهو خيار صحيح بقدر ما هو دقيق.. وقد يكون الخطوة الأهم والأصعب.‏

بالنسبة للحكومة، توافق فتأمر، فتتوقف قواتها عن إطلاق النار على الفور.. هذا طبيعي..‏

أما المعارضة فالسؤال:من الذي سيوافق؟! ومن الذي سيأمر؟! ومن الذي سيستجيب..؟!‏

حتى عبارة «الضمانات الخطية» ماذا تعني..؟!‏

من الذي سيقدمها..؟! وماذا تضمن..؟!‏

بتقديري إن الأمم المتحدة صاحبة المبادرة هي التي يجب أن تضمن.. سواء ضمانة إيقاف العمل المسلح ضد الدولة، أم إيقاف الدعم الخارجي لهذا العمل المسلح.. وأيضاً تنفيذ الأطراف الخارجية لكل ما ورد في نقاط مهمة أنان..‏

الإخلاص للمهمة من خلال السعي لإزالة العوائق من أمامها بقدر ما هو ممكن، يقتضي بالضرورة، يقين السيد أنان والأمم المتحدة من ورائه وكل المعنيين المحتملين أن الحكومة السورية لا تجهل ولا يمكنها أن تتجاهل هذه الحقائق، فلماذا إضاعة الوقت؟‏

إنها مسؤوليتها أمام الشعب «مسؤولية الحكومة» في الحفاظ على مصلحة الوطن ووقف نزيف الدماء وإقامة مشروع الأمان والسلم الأهليين.‏

بالتالي..‏

إذا كان المبعوث الدولي يواجه احتمالات كبيرة لإحباطات كثيرة فيما إذا حاول القفز من فوق السياج الشائك الذي تحيطه المعارضات ومن وراءها بمهمته، فإن إحباطات هذه المهمة ستزيد أكثر بكثير إن حاول أن يقفز ساحباً بيده الحكومة السورية من فوق هذه الأسلاك الشائكة..‏

النيات الطيبة تعني الوضوح والشفافية.. ولا تعني الاحتمالات والضبابية..‏

فإن كانت النيات تراهن فعلاً على فتح الباب لسورية ديمقراطية وحلول سياسية، فمن الضروري جداً مواجهة الأمور كما هي وعلى حقيقتها. كما هو ضروري جدا مراعاة شرطي الزمن وهدر الدم. فإن كانت المواعيد الزمنية المحددة، ليست سهلة التطبيق، فإن واقع الحال لا يعطي أبدا الفرصة لأن تكون مهمة أنان مستمرة على مدى الزمان ؟!‏

وكل الاحتمالات مفتوحة.‏

As.abboud@gmail.com

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 أسعد عبود
أسعد عبود

القراءات: 107
القراءات: 216
القراءات: 176
القراءات: 157
القراءات: 182
القراءات: 142
القراءات: 236
القراءات: 249
القراءات: 228
القراءات: 237
القراءات: 266
القراءات: 275
القراءات: 379
القراءات: 275
القراءات: 514
القراءات: 458
القراءات: 476
القراءات: 518
القراءات: 345
القراءات: 315
القراءات: 483
القراءات: 502
القراءات: 326
القراءات: 366
القراءات: 329
القراءات: 354

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية