تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


الاستخفاف بالكرامة الإنسانية!

حدث وتعليق
الأحد 11-12-2011
أحمد حمادة

الفضيحة الجديدة التي نشرتها صحيفة واشنطن بوست حول قيام القوات الاميركية بإلقاء أشلاء 274 جندياً أميركياً في مقلب للقمامة وتخصيص جلسة في الكونغرس لمناقشة هذا الأمر اللا أخلاقي، تؤشر إلى حجم الانتهاكات الجسيمة التي ترتكبها هذه القوات دون أي رادع مع أن الذين تعاملت مع جثثهم هم من جنودها وليسوا من جنود دولة معادية خاضوا معها الحروب.

فالقوات التي غزت بلدين كبيرين هما العراق وأفغانستان وارتكبت هناك أفظع المجازر بحق المدنيين وقتلت مئات الألوف وشردت الملايين يمكن ان تقوم بأي فعل مناف للشرائع الدينية والقوانين الدولية التي تحرم التعامل مع البشر بهذه الطريقة المشينة.‏

والقوات التي قامت بقتل أسر بكاملها في مدينة «الحديثة» العراقية بدم بارد بعد ان اغتصب جنود «المارينز» نساءها وحرقوا الجثث ثم برأتهم المحاكم الاميركية فيما بعد ليس من الغريب على قادتها ان يصدروا مثل هذه القرارات التي لا تحترم الإنسان ولا تقيم وزناً لقدسيته بعد الموت.‏

كما أن من يقوم بقتل الاطفال والنساء والشيوخ على الحواجز العسكرية في قرى أفغانستان لمجرد التسلية مثلما اعترف عشرات الجنود الذين تم التحقيق معهم بذلك لا يتورع عن القيام بأي شيء وقادته مستعدون لأي فعل كإلقاء أشلاء جنود القوى الجوية في مقلب للقمامة وأما القوانين العسكرية والأخلاقية التي تحكمهم فتبقى مجرد حبر على ورق لا تجد من يتحدث عن الالتزام بها إلا في الأحوال التي تخدم مصالحهم.‏

ولعل المفارقة الأكثر من صارخة ان رئيس أركان القوات الجوية الاميركية دافع عن قرار عدم إقالة أي مسؤول عسكري له علاقة بهذا الفعل المشين رغم فداحة هذا الإجراء الذي ترك أثراً نفسياً فظيعاً لدى أسر القتلى، ويبقى السؤال الأهم من يفعل ذلك بجنوده ماذا ننتظر منه أن يفعل مع جنود دول أخرى ومع شعوب لا تمت له بصلة عرقية أو غيرها إلا أعظم الجرائم وأبشع أنواع الاستخفاف بالكرامة الانسانية.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 أحمد حمادة
أحمد حمادة

القراءات: 117
القراءات: 149
القراءات: 175
القراءات: 164
القراءات: 189
القراءات: 107
القراءات: 185
القراءات: 199
القراءات: 213
القراءات: 211
القراءات: 206
القراءات: 239
القراءات: 235
القراءات: 326
القراءات: 264
القراءات: 247
القراءات: 310
القراءات: 269
القراءات: 318
القراءات: 247
القراءات: 226
القراءات: 203
القراءات: 308
القراءات: 325
القراءات: 323

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية