تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


مثال .. للمقاربة فقط !

البقعة الساخنة
الأربعاء 10-8-2011
خالد الأشهب

إذا كانت أحداث الشغب والنهب والسرقة الجارية في العاصمة البريطانية لندن منذ ثلاثة أيام وتمتد إلى مدن ومناطق أخرى في الامبراطورية العظمى قد استدعت نزول وحدات من جيش هذه الامبراطورية إلى المدن

والأحياء السكنية لاستعادة الأمن والاستقرار , وهي مجرد أعمال نهب وسرقة .. فلماذا لا يجتمع مجلس الأمن ولماذا لا يتداعى الغيارى سواء من الأوروبيين الغربيين أو من العرب ليطالبوا لندن بسحب جيشها من مدنها وشوارعها , ولماذا لا يستدعي أولئك الغيارى على حقوق الإنسان والحرية والديمقراطية سفراءهم ويمارسون الأستذة والنصح على القيادة السياسية في بريطانيا ؟؟‏

هي محاولة فقط لمقاربة ما يجري في سورية , ولمقاربة تلك الازدواجية الفاضحة في المعايير والمواقف على حد سواء تجاه ما يجري في سورية وتجاه ما يجري في غيرها من الدول والمجتمعات , في الوقت الذي دخل فيه الجيش السوري إلى بعض المدن والبلدات السورية بطلب من أهالي هذه المدن وسكانها وتلبية لاستغاثاتهم المتكررة , ولمواجهة مجموعات إرهابية مسلحة بكل أنواع السلاح الفردي والمتوسط , ترتكب المجازر وعمليات القتل بحق عناصر من الجيش والقوى الأمنية, فيما تخرب وتحرق الممتلكات العامة والخاصة وتمثل بجثث ضحاياها وقتلاها !‏

هي محاولة للمقاربة والمقارنة فقط تكشف عمق واتساع وتعدد أطراف المؤامرة التي تستهدف سورية , وتعمل أطرافها دون كلل أو ملل على محاولات إيقاع الفتنة بين الجيش والشعب فيها وبين الشعب والقيادة السياسية , وتتحدث محطاتها الإعلامية الموتورة عن الجيش السوري وتصوره كما لو أنه جيش احتلال في المدن والبلدات السورية , وهو الذي يعمل على حماية أمن الوطن والمواطنين في مواجهة أعتى المجموعات الإرهابية المنظمة والمسلحة والممولة من الخارج .‏

لعلها فرصة أمام كل من أصابه عمى الألوان السياسي ليدرك أن ما وراء الأكمة التي تجري أحداثها في سورية , هو مؤامرة متكاملة الأدوات والأدوار والجهات تستهدف سورية لا لإصلاحها , بل لتخريبها وعرقلة وتعطيل أي إصلاح جاد وحقيقي يجري فيها اليوم .‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 خالد الأشهب
خالد الأشهب

القراءات: 63
القراءات: 139
القراءات: 120
القراءات: 135
القراءات: 143
القراءات: 168
القراءات: 175
القراءات: 234
القراءات: 185
القراءات: 220
القراءات: 201
القراءات: 245
القراءات: 265
القراءات: 281
القراءات: 299
القراءات: 268
القراءات: 294
القراءات: 254
القراءات: 248
القراءات: 245
القراءات: 566
القراءات: 291
القراءات: 249
القراءات: 282
القراءات: 383
القراءات: 566

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية