تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


يا فلسطين «بخاطرك»..؟!

الصفحة الأولى
الأربعاء 16-5-2012
أسعد عبود

وقعت النكبة فغنى العرب «يا فلسطين جينالك».. ومازالت تنتظر وصولهم.. لكن.. لعل الأغنية تحولت إلى «يا فلسطين بخاطرك..».

أين يقف العرب اليوم؟! من يستطيع أن يحدد؟!‏

حتى اليوم هناك اعتبار واحد يحدد أين يقف العرب، بعضهم أو كلهم اليوم.. هو القضية الفلسطينية!!‏

لا أقول ذلك كأغنية مضافة إلى جوقة الغناء العربي أو كبيان نضالي.. أبداً.. إنما في وسط كل هذا الضباب الذي يحيط بالعروبة والأرض العربية.. وازدحام المواقف الغائمة وصخب الأصوات متفاهمة يوماً ومتخاصمة في يوم آخر.. «قوميون.. إسلاميون.. سلفيون.. يساريون.. ماركسيون.. متحالفون مع الغرب.. معارضات.. موالاة..» لا يستطيع أي عبقري أن يتتبع مساراً واضحاً بنقاط علام بارزة يحدد توزعات الصف أو الصفوف العربية، إن لم يستخدم القضية الفلسطينية كنقطة العلام ليس الأبرز فحسب بل المركزية الكلية.‏

أكثر من ذلك..‏

حتى القوى المتدخلة بالشأن العربي مؤيدة لهذا أو ذاك.. قارئة مصالحها عند هذا أو ذاك.. ليس لموقفها ما يحدده دون القضية الفلسطينية.. وإذا أخذنا الولايات المتحدة الأميركية كأبرز متدخل بشؤون المنطقة، يحاول فرض وصايته على كل لاعب فيها فإن مقدمة ما تريده أميركا ومعها أوروبا ومن يتبعهم هو أمن إسرائيل.. وهذا يعني تصفية القضية الفلسطينية.‏

على الطرف الآخر.. حيث روسيا والصين وغيرهما.. لهم مصالح في المنطقة لا تنتهي.. وهم يدركون جميعاً أن المنطقة الملتهبة تؤثر على مصالحهم التي تحتاج طابعاً سلمياً.. ومن ثمّ تكون القضية الفلسطينية كمفتاح لسلام المنطقة واستقرارها في مقدمة المواجهات الاستراتيجية لكل من يهتم بسلام هذه المنطقة.‏

الغرب والشرق يعلم ذلك.. بل هو يصرح بذلك.. يصرح الغرب بأولوية أمن إسرائيل على كل شيء ويصرح الشرق بحاجة هذا الجزء منه للسلام.. ومن ثمّ لابد من قراءة في واقع القضية الفلسطينية.‏

فقط العرب.. يعتقدونها تصفّت.. ويا فلسطين بخاطرك..؟!‏

حتى المقاومة الفلسطينية وضعت السلاح أو كادت واتبعت الترجي إلى حدود التسول للحصول على السمن والدبس.. ولا سمناً ولا دبساً لأن كل الحلول المطروحة ابتداءً من الموقف الأميركي وانتهاءً بمحادثات عباس - مشعل ووساطة «الربيع العربي» تحاول القفز من فوق القضية ومازال سورها عالٍ بجد.‏

اهتم الغرب واهتم العرب تحت رعايتهم.. بالربيع والخريف.. بالموالاة والمعارضة.. بالأديان والطوائف.. بالإرهاب والمساومات والتفاهمات.. بإيران ودول الخليج العربية.. لإحداث غربال في جسد المنطقة يتصفّى منه دم القضية التي كانت دائماً قضية العرب والمنطقة الأولى.. وكل اهتمامهم ذاك ورغم البراعة فيه وما بذل من أجله من أموال ودم.. لم يستطع أن يصفّي القضية.‏

فما العمل..؟!‏

هل ينقذهم معارض عربي أو سوري يعلن ضرورة وجود إسرائيل ودعوتها لنصرته على بلده..؟ لا أعتقد..‏

لكن..‏

اليوم وحتى يخبو الصوت سيبقى الغناء يا فلسطين بخاطرك.. وفلسطين ليست أغنية ولا وعد «جينالك» ولا إفلاس «بخاطرك».. بل هي حقيقة تفقأ عيون الجميع.‏

As.abboud@gmail.com

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 أسعد عبود
أسعد عبود

القراءات: 149
القراءات: 115
القراءات: 202
القراءات: 218
القراءات: 194
القراءات: 208
القراءات: 240
القراءات: 252
القراءات: 368
القراءات: 256
القراءات: 491
القراءات: 417
القراءات: 450
القراءات: 490
القراءات: 319
القراءات: 290
القراءات: 455
القراءات: 482
القراءات: 302
القراءات: 341
القراءات: 307
القراءات: 338
القراءات: 342
القراءات: 401
القراءات: 500

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية